Accessibility links

الدورة الثانية لبطولة الجاليات اليمنية بأميركا: نتائج وانطباعات


هامترامك – “اليمني الأميركي” – محمد الأموي

Advertisements

حققت الدورة الثانية لبطولة الجاليات اليمنية في الولايات المتحدة، التي أُقيمت في مدينة دكيتر بولاية ألاباما، خلال الفترة من 27 يونيو/ حزيران وحتى الأول من يوليو/ تموز، نجاحًا لافتًا، متمثلاً باستمرار البطولة، وجمال التنظيم الذي تولّته الجمعية اليمنية الأميركية في شمال ألاباما.

وانتهت البطولة بفوز فريق “هامترامك سيتي” بكأس البطولة بعد الفوز في المباراة النهائية على فريق شباب اليمن ميشيغان بهدفين لهدفٍ واحد، ليتم تكريم الفريق بكأس البطولة، فيما حصد فريق شباب اليمن ميشيغان المركز الثاني، واستقر فريق يمن يونايتد كاليفورنيا في المركز الثالث، فيما نال فريق يمن يونايتد كأس الفريق المثالي.

كما كُرِّم الحارس إسماعيل حيدان، حارس مرمى نادي هامترامك سيتي، بكأس أفضل حارس، وحققَ اللاعب أحمد حمد، من نادي شباب اليمن، لقب هداف البطولة، ونال لاعب هامترامك سيتي سند يحيى لقب أفضل لاعب.

ومثّلت هذه البطولة واحدة من أهم ملتقيات الجاليات اليمنية في بلاد المهجر الأميركي؛ نظرًا لِما ساد برنامجها وفعالياتها ومنافساتها من روحٍ رياضية.

 


حدثٌ أسعد الآباء

ذلك الملتقى أثلجَ صدْر حزام حسين، والد اللاعب زكريا، المشارِك في البطولة، والذي حضر من ميشيغان لمساندة ابنه وفريقه، معبرًا عن سعادته بما رآه في أرضية الملعب وأجواء البطولة، قائلاً: كان شعورًا لا يوصف، ومنظرًا بهيجًا وأنا أشاهد أبناءنا داخل وعلى مدرّجات الملعب في دوري الأندية للجالية اليمنية في أميركا، والذي استضافته الجمعية اليمنية الأميركية في ولاية ألاباما.

«تساءلتُ في نفسي.. هل حقيقة ما أراه أمامي؟، وهل هذا من إنجاز شباب يمني خالص؟، ولِماذا لمْ يكن هذا منذ وقتٍ مبكّر؟.. تحركتُ من مكاني ومضيتُ أتجول داخل المجْمع الرياضي الذي يحتوي على أكثر من أربعة ملاعب، وكلها مليئة بالشباب الذين يتنافسون من أجل إظهار مهاراتهم؛ ليتسنّى لهم العبور إلى المرحلة التالية من هذه المسابقة، والتي جمعت (12) ناديًا من ولايات شتّى، وأكثر من 250 شابًّا في مكانٍ واحد… تخيلوا ما الذي جمعهم، وما الذي سيجمعهم؟.. إنها الرياضة يا سادة».

وأكد أنّ «الجميع فائز في هذه البطولة، ومباركٌ لهامترامك سيتي نيل اللقب، والخاسر من خسر أخلاقه، وكان دوره سلبيًّا.. كم نحن بحاجة إلى هذه الفعاليات لأبنائنا.. كل الشكر والامتنان لمنظمي البطولة، ممثلة بطاهر الظاهري وفريقه المميز الذين تعبوا لنعيش تلك الأجواء الرائعة».. مُزْجيًا التحية للجمعية اليمنية الأميركية في ألاباما، ممثلة بـ هشام معزب – رئيس الجمعية، وجميع العاملين معه.


طاهر الظاهري: نجاح البطولة بتعاون الجميع

لا شكّ أنّ إقامة البطولة بهذا الزخم، وبهذا العدد من الأندية واللاعبين، وبهذا المستوى، يُمثّل نقطة مضيئة في تاريخ رياضة الجالية اليمنية بأميركا.

وهو ما أوضحه طاهر الظاهري – رئيس اللجنة المنظِّمة للبطولة، في تصريحٍ لـ”اليمني الأميركي”، مؤكدًا أنّ: البطولة كانت ناجحة بدرجة امتياز من حيث الترتيب والتنظيم وقوة المباريات والأندية المشارِكة… وهذا ما رآه الجميع أنّ البطولة كانت مفاجأة، ولم يتوقع أحد هذا النجاح الكبير.

«المباريات جرت بحسب الجدول الرسمي المُعد لها مسبقًا، ودون أيّ معوقات، وكانت مباريات قوية، وخاصة في الأدوار الإقصائية، وبعض المباريات أُقيمت على أربعة ملاعب، وفي وقتٍ واحد في دور المجموعات».

وأضاف: «لقد قامت اللجنة المنظمة بدورها على أكمل وجه، وبتعاون ومساعدة اللجان التنظيمية الفرعية الأخرى، مثل لجان الضبط والتنظيم والإعلام والتحكيم».


نادي هامترامك سيتي

 وكان نادي “هامترامك سيتي”، الفائز بلقب البطولة، قد لعب ست مباريات، سواء في دور المجموعات أو الأدوار الإقصائية، وفاز بجميعها دون تعادلٍ أو خسارة، بالإضافة إلى حصول لاعبيهم على أغلب الجوائز الفردية في البطولة، حيث نال لاعبو الفريق جائزة أفضل لاعب في كلّ مباراة لعبها الفريق، وحصد حارسهم إسماعيل حيدان جائزة أفضل حارس مرمى في البطولة، وذهبت جائزة أفضل لاعب في البطولة لقائد الفريق الكابتن سند يحيى… لتُمثل هذه النجاحات إنجازًا آخر للفريق، وهو ما اعتبره مسؤولو النادي ولاعبوه ومحبّوه وجماهيره حافزًا نحو مستقبل أكثر تميزًا ونجاحًا.


وافي الرياشي: إنجازٌ سيظل في الذاكرة

وقال مدرب الفريق، الكابتن وافي الرياشي، لـ “اليمني الأميركي” إنّ ما حققه فريقه «يُمثّلُ إنجازًا سيظل في الذاكرة مدى الحياة بالنسبة لي، وسعادة لا توصف بنيل البطولة من بين كلّ الأندية القوية فيها».

«تميزت البطولة بأنها كانت قوية… حيث قابلنا فِرقًا قوية من أول مباراة في دوري المجموعات… حتى اصطدمنا مجددًا بالفريق الفائز في النسخة الأولى فريق يمن كاليفورنيا، وهو فريق قوي جدًّا، ثم فريق شباب اليمن و”يمن يونايتد” كاليفورنيا، الذين كانوا من أقوى الفِرق التي قابلناها.. ولكن مستوى فريقنا تخطّى جميع التوقعات، فلم نخسر أو نتعادل في أيّ مباراة، وسجلنا 21 هدفًا، فيما استقبلنا 5 أهداف فقط في 6 مباريات لنكون أقوى دفاع وأقوى هجوم في البطولة، لذلك نحن راضون كلّ الرضا عن مستوى الفريق».


الجهيم: الإعداد الجيد سر النجاح

فيما قال رئيس النادي، توفيق الجهيم لـ”اليمني الأميركي”: «هذا الإنجاز ليس للنادي فحسب، بل لكلّ أبناء الجالية اليمنية في هامترامك، ونحن فخورون بذلك».

وعن كيفية إعداد الفريق لخوض هذه البطولة، أوضح رئيس النادي: «عندما أقررنا المشاركة في هذه البطولة اتفقنا في إدارة النادي على أهمية الإعداد الأمثل للبطولة، لذلك تم تنفيذ برنامج الإعداد الذي قدّمه مدرب الفريق الكابتن وافي الرياشي وجهازه الفني بمراحله المختلفة، فكانت التمارين المكثفة نقطة الانطلاقة، ثم شاركنا بالدوري الشتوي للجالية كمرحلة ثانية، وفي المرحلة الثالثة خضنا دوري upsl الأميركي.

دخلنا البطولة والفريق في قمة الاستعداد والجاهزية، والحمد لله نجحنا في ما سعينا له من البداية، وهو نيل كأس البطولة عن جدارة واستحقاق».

 


علوان: أسعدَنا الأبناء

فيما عبّر أمين عام نادي هامترامك سيتي، الكابتن أحمد علوان، عن سعادته بالحصول على الكأس، قائلاً لـ”اليمني الأميركي”: «نشعر بالفرح والسعادة؛ لِما حققه أبناؤنا في فريق هامترامك سيتي بالفوز ببطولة الولايات المتحدة للجاليات اليمنية بأميركا، وهُم استحقوا الفوز نظير ما بذلوه من جهد، وهذا النجاح جاء بجهود الجميع، فكل الأطراف في الفريق، لاعبين ومدربين وإداريين، بقيادة كابتن الفريق توفيق الجهيم – رئيس النادي، وكذلك الداعمين ومحبي النادي، وفي مقدمتهم الكابتن رشيد النزيلي، كان لهم بصمات جبّارة في دعم الفريق حتى تحقيق هذا المنجز».


صانعو الفرح بالملعب

لأنّ هناك شبابًا مبدعين قدموا كلّ ما يستطيعون على أرضية الملعب، وكانوا نجومًا في كلّ خطوط الفريق وترجموا الخطط الفنية للمدرب ليتمكنوا من التغلب على خصومهم وبجدارة، لذلك استحقوا الإشادة من النقّاد والمتابعين والجماهير، ونالوا تقدير إدارة النادي والمحبين.. أولئك هم لاعبو الفريق المتألقون في أرض الملعب، فماذا قالوا عن البطولة وعن فوزهم بالكأس؟

سند يحيى: البطولة كانت ناجحة

البداية مع صاحب لقب أفضل لاعب في البطولة، الكابتن سند يحيى: «الحمد لله.. البطولة كانت ناجحة، والكل شاهدها… وأهم ما خرجنا به من البطولة هو اجتماعنا كفِرق من مختلف الولايات، وتعرفنا بأناس أصبحوا إخواننا خارج الملعب وداخل الملعب منافسين شرفاء وبروح رياضية».

وعن فوزه بجائزة أفضل لاعب بالبطولة، وتحقيق فريقه للكأس، قال سند: «الحمد لله ربي وفقني في الملعب، وحصلت على جائزة أفضل لاعب بالبطولة، وهذا جاء بتعاون زملائي في الفريق والجهاز الفني، وأنا أشكرهم كثيرًا؛ فبدونهم لم أكن لأحصل على هذه الجائزة.. والأهم هو تحقيق فريقي لكأس البطولة، والذي كان هدفنا منذ البداية، وحققنا هدفنا الرئيسي، وبجدارة».

 


إسماعيل حيدان: التنظيم كان رائعًا

فيما قال أفضل حارس بالبطولة، الكابتن إسماعيل حيدان: «البطولة كانت مثيرة جدًّا، والتنظيم أكثر من رائع، وتشرفنا بمعرفة الكثير من اليمنيين هنا في أميركا».

وعن حصوله على جائزة أفضل حارس، قال حيدان: «هذا شعور مميز بالنسبة لي؛ لوجود حراس آخرين في البطولة كانوا رائعين، وفريقنا كان قويًّا ورائعًا، وكل لاعبينا ساهموا في فوز الفريق بالكأس، وحصولي على لقب أفضل حارس، وإنْ شاء الله نواصلُ النجاح مستقبلًا».

 


نوح الجبلي: سعيد بأدائنا

فيما عبّر اللاعب نوح الجبلي، صاحب هدف الفوز في المباراة النهائية، قائلاً: «أنا سعيد جدًّا بأدائنا في البطولة.. كلّ لاعب أعطى مائة في المائة خلال البطولة.. عندما يفعلُ كل أعضاء الفريق ما بوسعه، يصبحُ دور الجميع أسهل، وهذا ما فعلناه.. أنا سعيد؛ لأنّ فريقنا حاز على بطولة الولايات المتحدة الأميركية للجاليات اليمنية ألاباما 2021، وبالنسبة لدوري فقد ساعدتُ الفريق على الفوز في البطولة».

 


استقبال الأبطال

 وبعد التتويج بكأس البطولة غادر الأبطال ولاية ألاباما؛ ليتم استقبالهم استقبال الأبطال بمدينتهم، وبحضور عمدة المدينة، وإدارة النادي، والمحبين، وطاف الفريق شوارع المدينة وسط الأهازيج والأفراح حتى وصولهم لمقر النادي، ليبدأ التفكير والعمل من أجل المستقبل، وتنفيذ ما تسعى الإدارة إليه، والذي قال عنه رئيس النادي – توفيق الجهيم: «إنّ طموحاتنا عالية وكبيرة، وليس لها سقف، وهدفنا إيجاد نادٍ احترافي متكامل من خلال العمل الإداري المحترف، وإيجاد بنية تحتية للنادي متكاملة، تتكون من مقر للنادي، وملاعب مختلفة، ومن خلال احتراف اللاعبين، سواء جلْب محترفين أو تصدير آخرين… فهدفنا البقاء في القمة، والمشاركة بأكبر وأهم البطولات الكروية بأميركا».

  • 382
    Shares
Advertisements

تعليقات