Accessibility links

قصة قصيرة

وجدي الأهدل*

Advertisements

في (البونية) حي الارستقراطية الصنعانية البائدة عثرتُ على الرجل الأكثر انحناءً في العالم.

Advertisements

لاقيته يدبُّ بظهره المُنقض في وضع أفقي كسمكة متماوتة.

Advertisements

هو متشرد منكمش القامة، يكسو جلده الهزيل بطبقات من الملابس، شعره كثيف مُسبلٌ على وجهه كانسدال ستارة المسرح عند نهاية العرض.

لم يُشاهد أبداً يرفع رأسه، لذا لم يتمكن أحد من التدقيق في ملامحه.

شجرة الجوافة التي يؤوب إليها نهارًا ضربها الذبول.

الشارع الذي يجوس في عرصاته اعتراه ذبول مُحير! المحلات التجارية أفلستْ وأغلقتْ أبوابها، والبيوت نزلت بها المصائب فأقفرتْ من سكانها، والسيارات تعطلتْ ولم تتزحزح من مكانها، وروح الحياة تخلخلتْ وتسللتْ من شقوقها أرواح مرعبة.

الماء تغيَّر طعمه، فما عاد يروي شاربه، ولا يهب الحياة للنباتات، ماء ميت، مُرّ، إذا سُكب على الأرض ينشف بسرعة غريبة!

الكلاب والقطط تتسكع بسيقان مرتعشة بالكاد تحملها، وبطونها ضامرة ووبرها يتساقط، وفي عيونها نظرة معذبة تتوسل من يُطلق رصاصة الرحمة عليها.

الهواء هنا يصيب المرء بالخمول، بالرغبة في الاستسلام للنعاس حتى الموت، وفيه رائحة صبار ذابل تُوهن القوى الحيوية للجسم.

السماء من هنا تبدو مثل زير فخاري جاف فوهته مسدودة ببيوت العنكبوت، ونحن في قعره نعاني من ضيق الأفق وصعوبة التنفس ونتوق للإفلات منه.

لا أحد يعرف اسمه، فأطلقت عليه السلالة الناجية من الاندثار لقب “ناشر الذبول”، وتبرع أحدهم بكتابة لقبه مصحوبًا باللعنات على حائط المقهى الذي يتجرع فيه القهوة، وهذا برهان أنّ جيرانه قد انتبهوا إلى تأثيره السلبي عليهم.

كل الدلائل تؤكد أنه مسخ أبدي مهمته نشر الذبول في العالم! كل شيء يلمسه أو يقع ضمن دائرة حاسة شمه يُصاب بالذبول.

لكن ليس هذا بعجيب، فمعظم البشر في عصرنا ذابلون بدرجات مختلفة، إنما العجب أن فتاة قَعْسَاء تكنُ له عاطفة مستهجنة! يظن رواد المقهى على ندرتهم أنها ابنته، لأنها تتفقده في رأس اليومين أو الثلاثة، وتدفع عنه حسابه، وإن صادفته غافيًا، وهذا شأنه في سحابة نهاره، دسَّت له نقودًا في الجيب الداخلي لسترته.. من يُصدّق أن تلك الأنامل الحريرية الشفافة كنور القمر تتوسخ بلمس شيء قذر كهذا؟! ولكن هذا التخمين لعب بالطين، لِأنّ حُسنها المبين لا يُعقلُ أنْ ترثه من كائن رث قبيح المنظر مشوه الهيكل كهذا الذي أُحدثكم عنه.

الاحتمال الأرجح أنها امرأة غريبة عنه، تُحسنُ إليه بدافع الشفقة، وذا مما يليق بالجميلات أن يكن عطوفات كاملات الإنسانية.

ارتديتُ معطفي الأبيض، وحجبتُ نصف وجهي بكمامة، واستجمعتُ شجاعتي وقطعتُ عليها الطريق.. شرحتُ لها أن الكهل الذي توليه عطفها مصاب بمرض نادر (الأنفيدوليا) ونصحتها بتجنبه. سألتني “أهو معدٍ؟”، فأكدتُ لها ذلك وأقسمت بالكعبة المشرفة! طلبتْ مني توفير أدوية تُعالج مرضه، وقالتْ إنها ستدفع ثمنها. رحلتْ بخطوات حثيثة وحقيبتها الجلدية تتأرجح على ظهرها. دندنتُ بلحن غرامي، وتراقصتُ منتشيًا بكسر الحاجز ومد جسر التواصل بيننا.

في الغداة بكرتُ بالمجيء، وجلبتُ مسكنات وفيتامينات، ولكني لم أجد ناشر الذبول في موضعه الأثير تحت شجرة الجوافة الذابلة، فارتأيتُ انتظار مقدم حبيبة القلب في المقهى القريب المحتضر المسكون بالإملاق.

ولكن لم تحضر لا هي ولا ذاك الذابل، وحضرتْ بدلاً عنهما الشرطة، وبعد تأكدهم من هويتي، وضعوا الأغلال في معصميّ، وأرغموني على الصعود معهم.

سألني محقق شاب أسنانه بارزة ماذا كنت أفعل في مقهى صومعة الرب، فرددتُ ساخراً “أتشمس”. ولكن هؤلاء القوم لا يروق لهم المزاح.. أحضروا زَرَديّة وقلعوا أظافر يديّ وقدميّ، ثم ساقوني إلى حجرة فيها أثاث لائق تزينها صورة كبيرة ببرواز مُذهّب لرفيع الشأن، وأسفلها تمامًا ضابط أعلى رتبة، عليه مسحة من الوقار والهيبة.

قدَّم لي الضابط الأجلح الشاحب البشرة حبة شوكولاتة فأخذتها، ولكن لم أتمكن من فض غلافها الذهبي بسبب الحريق في أصابعي، فتطوع حضرته بتقشيرها وتلقيمي، مضغتها وعيناي تدمعان، وبعدها شعرت بتحسن! استخرج كيس الأدوية من أحد الأدراج ووضعه على سطح المكتب وسألني “لمن اشتريتها؟”، أخبرته الحقيقة.

اختلجتْ وجنته وهو يوجه لي السؤال ذاته الذي طرحته عليّ الفتاة: “هل مرض الأنفيدوليا معدٍ؟”، نفيتُ أن يكون معديًا، فغرز نظراته في بؤبؤيّ عينيّ وكأنه لا يصدقني.

طلب مني أنْ أقول كلّ ما أعرفه عن ناشر الذبول، وسكب لي ماءً لِأشرب.

اعترفتُ له أنني لستُ مهتمًّا بشفائه ولكن بمتابعة حالته:

  • قبل عشر سنوات دلف هذا المريض إلى عيادتي، وشخَّصتُ مرضه بـ”الأنفيدوليا”.
  • ..
  • لم يسبق لطبيب قبلي في تاريخ الطب النفسي والعصبي أن تمكن من تشخيص هذا المرض.
  • ..
  • أنا من نحت المصطلح، وقد نشرتُ بحثًا علميًّا عن اكتشافي هذا المرض وأعراضه ومراحل تطوره وكيفية معالجته.
  • ..
  • حتى الآن لم تُسجَّل أيّ إصابات أخرى بهذا المرض الفتاك.. ولكن غالبًا لا يلاحظ المرضى أعراض المرض، فهم يمارسون حياتهم بصورة طبيعية تمامًا، ولكن البيئة المحيطة بهم هي التي تكشف تأثيرهم المُمرِض، كذبول النباتات والأشجار، وموت أقرب الناس إليهم، وحتى الحيوانات الأليفة التي يربونها تنفق سريعًا، والمنطقة التي يقطنونها تتدهور تجاريًّا وتتراجع في مستوى خدماتها ونوعية سكانها.
  • ..
  • عندما جاءني خَيْلاَن الربيع لأول مرة اشتكى من خلل بسيط في جيوبه الأنفية.. كان يشمّ مع الهواء الذي يستنشقه روائح خفية لا يقدر أنف الإنسان العادي على تمييزها.
  • ..
  • صرفتُ له دواء زيبراسيدون الذي يُعالج الهلوسة.
  • ..
  • في الزيارة التالية بدا لي أنه قد شُفي، ولكن هذا المرض مخاتل جدًّا، وأخذتْ تنتابه نوبات خروج عن الوعي..
  • يسيطر عليه اللا وعي ويرتكبُ أعمالاً يُعاقب عليها القانون.
  • ..
  • مثل القذف والتشهير وهتك أسرار الآخرين والتحريض على القتل.
  • ..
  • تم إيداعه في مصحة للأمراض النفسية والعصبية، وسمحت لي الإدارة بمتابعة حالته ودراستها، ثم بعد خمسة أعوام تقريبًا خرج وقد استرد عافيته النفسية، ولكنه أُصيب بألم في أسفل الظهر.
  • ..
  • هو الآن في الطور ما قبل الأخير من المرض، في الطور النهائي سوف تعجز قدماه عن حمله، وسيضطر إلى الزحف على الأرض كالدودة، ولِأنّ أنفه يعمل كمكبر للروائح فإنّ القاذورات العالقة بسطح الأرض ستقتله.. أترقب دخوله الطور الأخير ومن ثم وفاته بفارغ الصبر لأختم أطروحتي.

 

ربما مر شهر ثم تذكّروني.

قادني الجنود إلى مكتب الضابط الأعلى رتبة، الذي استقبلني هذه المرة بوجه عكر الملامح.

كان أمامه جهاز كومبيوتر محمول، أداره نحوي وطلب مني القعود. شاهدت نفسي وأنا بردائي الطبي أتحدث مع الشابة الجميلة، صوتنا لا يُسمع، وكذلك وجهي لا يظهر بوضوح بسبب الكمامة.

وجود كاميرا مراقبة في ذلك الزقاق المهجور المغبر أمر غير متوقع مطلقًا.

وضع الصاعق الكهربائي على سطح المكتب كإنذار لي:

  • أنت الشخص الذي ظهر في الفيديو المسجل؟
  • نعم.
  • من المرأة التي تكلمت معها؟
  • لا أعرفها.

شرحتُ له أنني معجب بها فقط، ولكنني لا أعرف حقًّا من هي. الشيء الذي أعرفه أنها مهتمة بناشر الذبول بصورة غير طبيعية.

  • كيف غير طبيعية؟ هل يمكنك أن توضح لي هذه النقطة.
  • من وجهة نظري هناك فرق بين الشفقة والحب الشاذ.. ربما بدأت علاقتها به بدافع الرأفة، ومن الطبيعي أنْ تُحسن إليه وتنفحه مالاً وملابس وأغطية يتدفأ بها، ولكن تدريجيًّا لاحظتُ لأنني أراقبها منذ فترة أنّ هذه العلاقة تتخذُ شكلاً منحرفًا.. تُثبت وردة حمراء في الجيب العلوي لسترته، وتفرش مجلسه تحت شجرة الجوافة الذابلة بغصون الريحان والشذاب والإزاب والنرجس، وضبطتها أكثر من مرة تُلقي في طريقه بقصاصات ورقية تحوي رسائل غرامية ملتهبة! هو لا يعبأ بها ولا يلتقطها.. ولكنني بعد انصرافهما ألتقط القصاصات وأقرؤها وأتنهد.. ماذا أحبت فيه؟؟ أهي تعرف كيف يبدو وجهه أصلاً؟؟ أحيانًا أشك أنه شيطان!، أقسم على المصحف الشريف أنها بنت مولعة بحب كل ما هو غريب وقبيح وغير متسق مع الذوق.. خسارة مُهَلَّبية لذيذة تقع في حب بقايا رجل.. أحيانًا الإنسانية الزائدة عن حدّها الطبيعي تجعل البعض يتعاطف مع الذباب والبعوض والصراصير ويُطالب بمنحها حق الحياة الكريمة! مهما تبذل من عاطفة لتلفتَ انتباهه فإنه لا يراها، وكيف يراها وهو لا يرفع بصره أبدًا عن الأرض؟؟، هل هناك نساء تشتهي معاشرة الدواب؟، فما هذا المخلوق سوى دابة أو أدنى ولا تشتهيه سوى امرأة لديها اضطراب خطير في شهوتها الجنسية… هل تبقت رواسب في إناث البشر تعشق إنسان نياندرتال وإنسان الكهوف الذي لم تنتصب قامته؟، هذه الفتاة مريضة بعشق المسوخ أشباه البشر، ولابد من إخضاعها للعلاج النفسي حتى تعود إلى الميول الطبيعية السوية.

ضغط الضابط على زر الجرس، ودُهشتُ أنني لم أنتبه للتغيّرات التي ألمّت به.. كان جبينه يعرق ووجهه مكفهر.
أخرجوني من مكتبه وأنا مرتبك.

  • *قاص وروائي يمني.
  • 193
    Shares
Advertisements

تعليقات