Accessibility links

استمرار الاحتجاجات في لانسينغ.. وحاكمة الولاية تُجدد مطالبتها بالبقاء في المنازل.. وترامب يُقلل من تحذيرات فاوتشي..!!


Advertisements

ميشيغن – “اليمني الأميركي”:

جددت حاكم ولاية ميشيغن (جريتشين وايتمر)، في مؤتمر صحفي أمس، مطالبتها المواطنين بالبقاء في المنازل، منوهة إلى أنه من خلال تنفيذ هذا الإجراء تم إنقاذ حياة (3500) شخص، كانوا معرضين للإصابة.. وعلى الرغم من صعوبة تأكيد مثل هذه التقديرات، لكن بعض خبراء الصحة البارزين في البلاد يتفقون على أنّ شكلاً ما من أشكال إغلاق الاقتصاد ضروري لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح، ورغم أن غالبية سكان ميشيغن يؤيدون قرارات حاكمة البلاد، إلا أن الاحتجاجات ما زالت مستمرة ضد أوامرها التنفيذية حتى اليوم في لانسينغ.

                                            واشنطن

 من جانب آخر قلل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من شأن التحذير المثير للقلق، حدّ وصفه، والذي أطلقه خبير كبير في الأمراض المُعْدية بشأن رفع القيود التي فرضها الوباء، وقال إنه غير مقبول.

واتهم ترامب الدكتور (أنتوني فاوتشي) بالرغبة في “أداء جميع أدوار أطراف المعادلة” في شهادته أمام أعضاء مجلس الشيوخ – الثلاثاء الماضي.

وقال الرئيس: إنه غير راضٍ عن تحفّظ فاوتشي بشأن إعادة فتح المدارس؛ كون ذلك سابقًا لأوانه.

وعلى الرغم من أن فيروس كورونا أصاب، حتى الآن، (1.4) مليون شخص في الولايات المتحدة، وقتَل أكثر من (84) ألفًا آخرين، ودمر الاقتصاد، إلا أن  الرئيس، الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري، يحرصُ على عودة الأميركيين مرة أخرى إلى العمل، مشيدًا بحكام الولايات الذين اتخذوا إجراءات لتحقيق ذلك، بينما انتقد الآخرين؛ لأنهم لم يتصرفوا بقدر كافٍ من الحزم.

هذا وتنقسم الآراء في الولايات المتحدة بشأن تركيز ترامب على حماية سُبل العيش، ويتهمه منتقدوه بالمخاطرة بحياة الناس لخدمة مصالحه السياسية، المتمثلة بإعادة انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وجاءت تعليقات ترامب الأخيرة وسط تقارير تُفيد بأنّ بعض صغار الأطفال أصيبوا بشدة ببعض الالتهابات التي قد تكون ذات صلة بالفيروس.

                                      تحذيرات فاوتشي

وكان حذر الخبير والعضو في فرقة مكافحة فيروس كورونا في البيت الأبيض، الدكتور فاوتشي، خلال حديثه لأعضاء مجلس الشيوخ الثلاثاء، من أن تخفيف إجراءات البقاء في البيت قبل الأوان قد يؤدي إلى مزيد “من المعاناة والموت”.. كما حذر من حدوث حالة تفشٍّ واسعة النطاق، من الصعب السيطرة عليها إذا لم يتم اتباع الإرشادات الفيدرالية بشأن رفع حالة الإغلاق.

وأكد مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة على أهمية ألا تكون “متعجرفًا في التفكير في أنّ الأطفال محصنون تمامًا من الآثار الضارة” للمرض.

وقال د. فاوتشي: “يجب أن نفكر بأناة وخطوة بخطوة، ونحن مقدمون على وقت الخريف، في إعادة فتح المدارس، وأين سيكون وضعنا بالنسبة إلى الوباء”.

وأضاف: أن الأعداد الحقيقية للوفيات في الولايات المتحدة قد تكون أعلى من الأرقام الرسمية.

  • 38
    Shares
Advertisements

تعليقات