Accessibility links

احتجاجات في ديترويت: الإجهاض مجددًا بين الرافضين والمؤيدين


Advertisements

واشنطن العاصمة – “اليمني الأميركي” – سايمون آلبا:
قررت المحكمة العليا في قرارها 6 – 3 إنهاء الحماية الفيدرالية للإجهاض.. وهو القرار الذي أثار احتجاجات شهدتها مدينة ديترويت، الجمعة الماضية. 

تم تسريب مسودة رأي الأغلبية، والتي كتبها القاضي صموئيل أليتو، لأول مرة في مايو/ آيار، مما أثار غضبًا من المؤيدين لحق الاختيار، واحتفالًا من الأصوات المناهضة للإجهاض.

في موجز يلخص رأي الأغلبية، ترى المحكمة العليا الأميركية أن «الدستور لا يمنح الحق في الإجهاض، وتُعاد سلطة تنظيم الإجهاض إلى الشعب وممثليه المنتخبين»

هذا يعني أن الدول أصبحت الآن مسؤولة عن قوانينها الخاصة بشأن متى وكيف يمكن للمرأة أن تحصل على الإجهاض.

العديد من الولايات، مثل ميشيغان، لديها قوانين سارية تحظر استخدام الإجهاض كإجراء طبي، لكن هذا يمكن أن يتغير.

ولايات مثل ميسيسيبي مستعدة لسَنّ قوانين أكثر تقييدًا من شأنها أن تجعل من المستحيل فعليًّا على المرأة الحصول على إجهاض، بينما استخدمت ولايات مثل نيويورك تسريب المحكمة العليا كفرصة لتوسيع الوصول إلى الرعاية الصحية الإنجابية.

طالب احتجاج، في يوم حكم المحكمة العليا بشأن الوصول إلى الإجهاض، بأن تصبح ميشيغان ولاية أخرى تعمل على توسيع نطاق الوصول إلى الرعاية الصحية الإنجابية. 

مع حوالي 300 مشارك اصطفوا بالقرب من أرصفة محكمة ثيودور ليفين الفيدرالية في وسط مدينة ديترويت، تبادل المشاركون الالتماسات التي من شأنها وضع السؤال على بطاقة الاقتراع في ميشيغان.

 

متظاهرة تسير في شارع راندولف في وسط مدينة ديترويت في يوم قرار المحكمة العليا بإسقاط رو ضد وايد. (تصوير سايمون ألبا) 

وقالت ديان فريلي، المتحدثة في المسيرة قبل مسيرة الجمعة: «يجب أن نحارب محاولة قمع إنسانيتنا»، «يجب أن نسير، يجب أن نطالب بإلغاء قانون الإجهاض لعام 1931 الذي يجرّم الإجهاض، ويجب علينا توسيع حريتنا الإنجابية».

جاء المتحدثون في المسيرة من مجموعة متنوعة من منظمات العدالة الاجتماعية متعددة التخصصات، مع التركيز على العديد من الفئات المهمشة في الولايات المتحدة.

 تحدثوا جميعًا ضد قرار المحكمة العليا بناءً على التجربة الحية للأشخاص ذوي الإعاقة، والأفراد المسجونين، والأقليات العرقية.

تحدثت راي لينير، المدير التنفيذي لـ تحرير ميشيغان، وقالت إن تداعيات القرار وإنفاذه ضارة بشكل خاص للفئات المهمشة الأكثر ضعفًا.

قالت راي لينير: «كامرأة، كشخص فاضل.. ثانيًا، بصفتنا امرأة سوداء، نعلم أن معدلات وفيات الرضع للمجتمع الأسود مع رعاية ما قبل الولادة أو عدم تقديمها للنساء السود غير موجودة تقريبًا، ولكن أيضًا في دوري المختار لأعمال العدالة الجنائية.. مع قرار المحكمة العليا اليوم، كل شخص مولود معرض لخطر الملاحقة الجنائية والسجن، وهذا الهراء ليس صحيحًا».

على الجانب الآخر من الجدل، هناك العديد من الجماعات المحافظة، التي غالبًا ما تكون دينية، تجادل بأن الحياة تبدأ من الحمل.

إن معارضتهم لممارسة الإجهاض تقوم على أسس أخلاقية، ويطلقون على هذه الممارسة القتل.. شهد احتجاج ديترويت عددًا قليلاً من المتظاهرين المعارضين من هذا النوع من التفكير.

متظاهرون يسيرون أمام تمثال لجورج واشنطن في شارع جيفرسون بالقرب من وسط مدينة ديترويت. (تصوير سيمون ألبا)

وتحدث بيان صادر عن ائتلاف من المنظمات الدينية بما في ذلك مجلس الجالية المسلمة في ميشيغان ومجلس علاقات الجالية اليهودية بشدة ضد الإجهاض، لكنه قال إن القرار يجب أن يكون في نهاية المطاف بين المرأة وعقيدتها.

وجاء في البيان: «بمسألة ثقيلة مثل مسألة الإجهاض، تطالب مجتمعاتنا الحكومة بإبعاد نفسها عن المشاركة في هذه القضايا الدينية المهمة»، «نحن نرى أن قرار الإجهاض، أو عدم الإجهاض، ذو أهمية دينية مهمة من الأفضل تركها للمرأة الحامل، أو إمامها، أو الحاخام، أو صاحب القرار الديني، أو طبيبها، أو عائلتها، أو غيرهم من الأشخاص المؤهلين.

«ندعو الدولة إلى عدم فرض سلطتها على الأمور الدينية، والسماح لأفراد مجتمعاتنا باتخاذ قرارات دينية مناسبة دون تدخل الحكومة».

في حين تم الانتهاء من قرار إنهاء المعيار الفيدرالي لمقدمي خدمات الإجهاض في المحكمة العليا، يشعر النشطاء بالقلق من أن هذه لحظة فاصلة لسحب حقوق معينة في الولايات المتحدة.

   
 
Advertisements

تعليقات