Accessibility links

إغلاق 60 مدرسة في ميشيغان وسط “موجة عارمة” من التهديدات المقلدة بعد إطلاق النار على ثانوية أكسفورد


ميشيغان –” اليمني الأميركي”:
أشار شريف مقاطعة أوكلاند، مايكل بوشار، إلى إغلاق ما لا يقل عن 60 مدرسة في ميشيغان وسط تهديدات مقلدة تم تداولها عقب إطلاق النار على مدرسة أكسفورد الثانوية، الثلاثاء، متعهدًا أولئك الذين يقدمون ادعاءات كاذبة «سنجدكم».

Advertisements

وقال بوشار إن السلطات «توقعت سيلاً من التهديدات الكاذبة».. وأضاف أن مكتب التحقيقات الفيدرالي والخدمة السرية ينضمون للمساعدة في تقييم المطالبات.

وقال بوشار: «لا أعرف ما يدور في أذهان الناس ليجعلهم يعتقدون أنه بعد مأساة حقيقية من المنطقي توجيه تهديدات كاذبة».. «إنه لأمر مثير للسخرية أنك تثير مخاوف وعاطفة الآباء والمعلمين والمجتمع في خضم مأساة حقيقية».
يعتقد البعض أن هذا مضحك، والبعض الآخر يعتقد أنه سيخرجهم من المدرسة، لكن بوشار أكد أنها جريمة.

وأضاف: «أنا واثق من أن (أولئك الذين يقدمون ادعاءات كاذبة) سيحاسبون».. «إذا كنت تصدر تهديدات، فسنجدك».
انضم إلى بوشارد، بعد ظهر الخميس، المدير التنفيذي لمقاطعة أوكلاند ديفيد كولتر، والمدعي العام كارين ماكدونالد، ورؤساء شرطة المنطقة، ومديرو المدارس والمسؤولون مع مكتب التحقيقات الفدرالي لمناقشة موجة التهديدات المقلدة في أعقاب إطلاق النار في ثانوية أكسفورد الذي أسفر عن مقتل أربعة طلاب وإصابة سبعة أشخاص آخرين.

وقالت ماكدونالد: «التهديد الكاذب بالإرهاب جناية.. إنها جناية مدتها 20 عامًا.. سنوجه الاتهام وسنحاسب الناس».
ولقي أربعة طلاب من مدرسة أكسفورد الثانوية مصرعهم في إطلاق النار وأصيب سبعة أخرون.

وكانت المدعي العام لمقاطعة أوكلاند، كارين ماكدونالد، عقدت مؤتمرًا صحافيًّا، الخميس، عرضت فيه بالتفصيل التهم الموجهة إلى المشتبه به البالغ من العمر 15 عامًا، الذي أخذ المسدس إلى مدرسة اكسفورد، وأطلق النار على هانا سانت جوليانا، 14 عامًا، ماديسين بالدوين (17 عامًا)، تيت ماير (16 عامًا)، جاستن شيلينج، (15 عامًا).

وقالت ماكدونالد: «إننا نتهم هذا الشخص بتهمة الإرهاب الذي يسبب الموت، وأربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى، وسبع تهم اعتداء بقصد القتل، و12 تهمة بحيازة سلاح ناري لارتكاب جناية».

Advertisements

تعليقات