Accessibility links

أكاديميون يمنيون ينعون الدكتور عبدالواحد الزنداني


صنعاء – “اليمني الأميركي”

Advertisements

تُوفِّيَ، أمس السبت – المُوافق 16 كانون الثاني (يناير)، الدكتور عبدالواحد الزنداني، والذي برحيله خسِر اليمن واحدًا من أهم كوادره التربوية التي كان لها مسيرة حافلة في خدمة التعليم في البلد منذ سبعينيات القرن الماضي.

عبدالواحد الزنداني (1938 – 2021)، أستاذ القانون الدولي بجامعة صنعاء، حاصلٌ على درجة الدكتوراه في القانون الدولي والعلاقات الدولية من جامعة نوتردام الأميركية عام 1976م، ويُعدُّ من أبرز مَن تولَّوا قيادة وزارة التربية والعليم، ووزارة التعليم العالي هناك.

وللزنداني الراحل، وهو الشقيق الأكبر لعبدالمجيد عزيز الزنداني، الشخصية الدينية المثيرة للجدل في اليمن، عددٌ من المؤلَّفات في القانون، أبرزها: السير والقانون الدولي، النزاع الإريتري اليمني من المواجهة إلى التحكيم، التحكيم، المنظمات الدولية.

عمل الراحل مدرِّسًا للقانون الدولي في كلية الشريعة بجامعة صنعاء، وأيضًا في كلية التجارة بذات الجامعة، وكان أستاذًا في كلية الشرطة، وكلية القيادة والأركان… وفي عام 1978 عُيِّنَ رئيسًا لجامعة صنعاء، ثم عُيِّنَ وزيرًا للتربية والتعليم عام 1983، ثم نائبًا لوزير التعليم العالي عام 1990، ثم أسَّسَ الجامعة اليمنية الأهلية، ورأَسَ مجلس إدارتها.

للدكتور عبدالواحد بحوثٌ في قوانين البِحار، وكان عضوًا في اللجنة اليمنية للحدود مع السعودية وسلطنة عمان، وأحد ممثّلي اليمن أمام هيئة التحكيم الدولية في النزاع اليمني الإريتري.

ونعتْ المُحاضِرة الجامعية الدكتورة وهيبة فارع، في صفحتها على “فيسبوك” الزنداني «الذي عرفه الكثير في تخرجهم وابتعاثهم وتعيينهم، حيث كان عبدالواحد الزنداني الأستاذ والإداري الأكاديمي الحصيف، ورجل القانون الدولي الذي خدم اليمن بكلِّ تفانٍ وإخلاصٍ ونزاهة».

فيما رثاه وزير التربية والتعليم الأسبق في اليمن، عبدالسلام الجوفي، قائلًا: إنّ الراحل «كان في كلّ المواقف يُمثِّلُ قامة تعليمية وثقافية كبرى».

  • 44
    Shares
Advertisements

تعليقات