Accessibility links

أكاديميان يمنيّان ينضمّان لكادر جامعة ميشيغن أن أربر


Advertisements

ميشيغن «اليمني الأميركي»:

 

انضم – مؤخرًا – أكاديميان يمنيّان للكادر الأكاديمي والبحثي في جامعة ميشيغن ان ارير، التي تُعد من أقوى الجامعات الأميركية.

ويُمثّل انضمامهما لهذه الجامعة إضافة نوعية لِما تُحققه الجالية اليمنية في ولاية ميشيغن خاصة والولايات المتحدة عامة، انطلاقًا مما يُمثله انضمام أكاديميين ضليعين في مجالهما لجامعة كبيرة، والعمل بدوام كامل.

يشار إلى أن الفوز بهذه الفرصة لا يتم إلا بعد وجود وظيفة شاعرة وتحقق الاشتراطات التي يصبح معها الفوز بالمقعدين مكسبًا أكاديميًّا لهما، ومنجزًا للجالية اليمنية، وحافزًا في الوقت ذاته للآخرين من أبناء الجالية لالتزام مسيرة التعليم باعتبارها كفيلة بتعزيز الحضور والفاعلية أينما يكون صاحبها.

وتم مؤخرًا انضمام كلّ من الدكتور فضل الأكوع والدكتور عبدالسلام الصوفي إلى كلية الطب في جامعة ميشيغن ان ارير، حيث تم اعتمادهما ضمن أعضاء هيئة التدريس في قسم الأعصاب والباثولوجي.

وتُمثل هذه خطوة متقدمة تضاف لخطوات سابقة حققها أكاديميون يمنيون يعملون في عدد من الجامعات الأميركية العريقة كالدكتور محمد عزيز في جامعة يال، والدكتور مصطفى العبسي في جامعة مينسوتا، وغيرهم من الأسماء التي باتت تُشكل علامات فارقة على صعيد حضور الجالية اليمنية في العمل الأكاديمي الأميركي.

وحصل الدكتور فضل الأكوع على الدكتوراه في جامعة القاهرة في مجال الهندسة الطبية، وعمل استاذًا مساعدًا في جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء لست سنوات، وانتقل إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 2015م، ويقيم – حاليًّا – في مدينة ان اربر.

للدكتور الأكوع مقررات مجانية (اون لاين) في منصة رواق التعليم المفتوح، ولديه مدونة يكتب فيها عن أساسيات البحث العلمي وجودة التعليم الجامعي.

كما يوجد لديه أكثر من (20) بحثًا منشورًا، وكتابان على موقع (أمازون)، ويعمل متطوعًا في العديد من الجمعيات الأميركية المتخصصة في الجودة والتعليم.

كما يعمل الدكتور الأكوع في تحليل البيانات الطبية لمرضى سرطان الثدي واكتشاف أنواع جديده من الأدوية., وحاليًّا يعمل في البحث في مجال مرض الزهايمر لأهميته، حيث سيصبح عدد مرضى الزهايمر في العام 2050م (100) مليون مريض، وهذا العدد يُمثل ثلاثة أضعاف ما هو عليه العدد اليوم في ظل عدم وجود علاج له حتى الآن.

فيما يعمل الدكتور عبدالسلام الصوفي عضوًا في هيئة تدريس قسم الباثولوجي، ومتخصص في دراسة أمراض الكلي، ولديه الكثير من الأبحاث في هذا المجال.

حصل الدكتور الصوفي على الدكتوراه في بريطانيا عام 2018، وعمل في جامعة ميشيغن منذ أكثر من عشر سنوات… وكان قد قَدم إلى الولايات المتحدة عام 1996.

يشار إلى أن الدكتور الصوفي والدكتور الأكوع يعملان حاليًّا على بحث مشترك يشمل اختبارات حيوانية لاكتشاف تأثيرات جينية على سرطان الرحم.

 

تهنئة

هذا وتهنئ أسرة صحيفة (اليمني الأميركي) الأكاديميين فضل الأكوع وعبدالسلام الصوفي، وتتمنى لهما مزيدًا من اضطراد النجاح العلمي والعملي بما يحقق تطلعاتهما ويعزز من إسهاماتهما في خدمة الوطن والمهجر والإنسانية.

الجدير بالإشارة إلى تزايد أعداد اليمنيين الذين ينزحون من الوطن جراء الحرب، ومن بين هؤلاء أكاديميين أصبحوا يعملون اليوم في عدد من الجامعات الأميركية والأوروبية وغيرها، حيث فاز بعضهم بفرص عمل متميزة تقديرًا لِما يحملونه من مؤهلات يسّرت لهم إمكانية استمرار النجاح ومواصلة العمل العلمي.

Advertisements

تعليقات