اخبار امريكا

حكما يقضي بعدم مشروعية الإجراء المتخذ من قبل وزارة الخارجية الامريكية  بمصادرة جواز السفر الخاص بمواطن من الجنسية الأميركية في صنعاء
حكما يقضي بعدم مشروعية الإجراء المتخذ من..


إف بي آي: أحد المؤيدين لداعش من سكان ديربورن هايتس خطط لمهاجمة كنيسة في ديترويت
إف بي آي: أحد المؤيدين لداعش من سكان ديربورن..


 نيويورك تايمز:المجموعات الحقوقية تطالب بالتحقيق في الجوازات المرفوضة في السفارة الأميركية في اليمن
نيويورك تايمز:المجموعات الحقوقية تطالب..


قاضٍ أم أستاذ جامعي أم رئيس لرابطة كرة السلة.. ما خطط أوباما بعد مغادرته البيت الأبيض؟
قاضٍ أم أستاذ جامعي أم رئيس لرابطة كرة..


أوباما : الحرب على الإرهابين وليس على الاسلام
أوباما : الحرب على الإرهابين وليس على..


اتهام أمريكي يدعي سعيد فاروق في  حادثة اطلق النار
اتهام أمريكي يدعي سعيد فاروق في حادثة اطلق..


للقضاء على داعش.. هذه خطط المتنافسين على رئاسة البيت الأبيض
للقضاء على داعش.. هذه خطط المتنافسين على..


  دونالد ترامب: مستعد لإغلاق مساجد فى أمريكا لو انتخبت رئيسًا
دونالد ترامب: مستعد لإغلاق مساجد فى أمريكا..


تحديا لحاكم ولاية متشجن ... مخرج أميركي يفتح أبواب منزله للاجئين السوريين
تحديا لحاكم ولاية متشجن ... مخرج أميركي يفتح..


أوباما يرفض التفرقة الدينية في استقبال اللاجئين
أوباما يرفض التفرقة الدينية في استقبال..


أوباما ينتقد موقف ترامب من المهاجرين غير الشرعيين
أوباما ينتقد موقف ترامب من المهاجرين غير..


[المزيد]

اعلانات
Book    مطعم لاشيش    http://yourrights.com/    Malek Al Kabob   
اعلانات

سالـم ربيع علي
[الجمعة سبتمبر 20]


* سالـم ربيع علي: 1969 - 1978:
- الميلاد: عام 1935 في ابين.
- تلقى تعليمه في عدن وعمل في التعليم، ومارس مهنة المحاماة.
- انضم في أواخر الخمسينيات إلى منظمة الشباب القومي، وشارك مشاركة قيادية في نشاطات الجبهة القومية لتحرير اليمن الجنوبي المحتل.
- كان عضواً في القيادة العام للجبهة القومية وأصبح رئيساً للمجلس الرئاسي منذ العام 1969.
- بدأت في فترة حكمه المباحثات الوحدوية بغية التوصل إلى صيغة تقارب وحدوي بين شمال اليمن وجنوبه.
- اتهم عام 1978 بتدبير مؤامرة للاستئثار بالسلطة، وتدبير عملية اغتيال رئيس اليمن الشمالي أحمد الغشمي ، وأعدم بعد ذلك مع مجموعة من أنصاره في عدن بعد هزيمتهم في المواجهة المسلحة القصيرة مع مجموعة عبدالفتاح الرئيس الذي أتى بعده.

سالم ربيع علي ؟؟
معلوم أن الصراع على السلطة والتشبث بالحكم هو من أجل السلطان والجاه وأيضاً من أجل المال والنساء.. والسؤال هل كان (سالمين) كذلك؟!! والجواب القطعي هو (لا) لأنه لم يكن يحب السلطة من أجل السلطان بل هو على العكس من ذلك،فقد بذل جل جهده ووقته وصحته من أجل شعبه حتى وصل به الأمر إلى أن يمشي راجلاً وبدون حراسة من دار الرئاسة إلى الهيئة العامة للأسماك في منطقة (حجيف) بالتواهي وقد دخل ميناء الهيئة عند الساعة الخامسة فجراًَ!! ودعا العمال من أجل توزيع الاسماك على اسواق محافظة عدن وقد وزع العمال الاسماك إلى ستة أقسام فقال لهم (سالمين) زيدوا هذا القسم وكتب عليه (سوق الشيخ عثمان) والسبب أن هذا السوق ايضاً يرتاده ابناء محافظة لحج وأبين وشبوة.. فهل يوجد هكذا (رئيس) يمشي راجلاً ودون حراسة مسافة كيلو متر ونصف تقريباً وفي الساعات الأولى من الفجر؟! لكن هذا هو سالمين (المتفرد) بأدائه وسلوكه والذي يعتبر السلطة تكليفاً لا تشريفاً بل هي خدمة الشعب والسهر على مصالحه، فهو لم يكن متشبثاً بالسلطة بالرغم من قوته وهيبته وحب الشعب له ونادراً ما تجد شعباً أحب رئيسه كما أحب الجنوب الرئيس سالمين وهذا ما أكده الرئيس الكوبي (فيدل كاسترو) لقيادة موسكو حيث قال لهم ليس امامكم سوى خيارين اما سالمين أو الحزب الاشتراكي وهذا الاستنتاج الكوبي هو حصيلة زيارة قام الرئيس الكوبي للعاصمة (عدن) وبعض المحافظات ومنها محافظة أبين وقد ذهل (كاسترو) من شعبية (سالمين)!! كما أن سالمين قال (لرفاقه) إذا رأيتم بأني لا أصلح لقيادة البلاد فأنا على استعداد أن أرحل عنها لاجئاً إلى أي دولة تقبل بي!! وهذا يدل بأن هذا الرجل العظيم لم يكن متشبثاً بالسلطة وحرصاً منه على عدم اراقة دماء شعبه من أجل كرسي الحكم وهذا موقف (متفرد) لربيع العظيم.

وعرف الرئيس (سالمين) بحرصه الشديد على المال العام فهو وخلال حكمه للبلاد ولمدة تسع سنوات بالتمام والكمال لم يسرق درهماً واحداً ويكاد يكون الرئيس الوحيد في العالم الثالث الذي لا رصيد له اطلاقا سواء في البنوك الدولية أوالمحلية ، تصوروا حتى السكن الشخصي لا يملكه وقد لا يعلم هذا الجيل وكثير من العامة والخاصة بأن سالمين استشهد وهو مديون مبلغاً وقدره (2.500) دينار تقريبا لصاحب (محل) في مدينة الشيخ عثمان!!

كما أن الرئيس (سالمين) لم يكن مبذراً للأموال وكان كثير الزهد في ذلك وكان أغلب الأحيان يتناول وجبة العشاء في أحد المطاعم الشعبية في مدينة التواهي وقد تناول وجبة العشاء ذات مرة ومعه حارسان وسائقه الشخصي في مطعم الفقيه بالتواهي وكان اجمالي قيمة العشاء مبلغاً وقدره ثلاثين شلناً.. نوع العشاء (روتي وفاصوليا مع الشاي) وهذا (تفرد آخر).

كما إن موكبه الرسمي يتكون من سيارتين واحدة مرسيدس والثانية تويوتا (شاص) تحمل على متنها عشرة أفراد هم حراسته الشخصية والتي لا يعول عليها الرئيس سالمين كثيرا والحقيقة إن هذا الرئيس كان شديد التواضع باستطاعة أي شخص أن يقابله دون عناء فهو متواجد في مواقع العمل والانتاج بصورة شبه يومية وكثير من الأحيان يعترض سيارته بعض المواطنين ويأمر السائق بالتوقف ليرى ماذا يريدون؟!

إنه قريب جداً من شعبه حتى أنه متواضع في القابه ومنها على سبيل المثال (ابو سنة) و(الشيبة) إنها القاب جدا متواضعة!! وهذا (تفرد) أليس كذلك!!

كما إن (سالمين) صاحب قرار (تخفيض الرواتب) أو الجرعة الاقتصادية الوحيدة والنادرة والمتفردة كتفرد صاحبها سالمين والتي كان لها نجاح عظيم في الحفاظ على قوة العملة (الدينار) امام العملات الأجنبية وكذلك في ثبات الاسعار والمواد الغذائية والاستهلاكية وظلت هكذا منذ عهد سالمين وحتى قيام الوحدة وما بعدها (الفترة الانتقالية) حتى تم إلغاء الدينار واعتماد الريال كعملة رسمية للجمهورية اليمنية.

لقد قال سالمين ورددها شعبه من بعده (واجب علينا واجب تخفيض الــراتب واجب) ويومها قال البعض إن هذا الرئيس أي (سالمين) (مجنون!).

ان الذين يقرأون التاريخ سيجدون ان كلمة (مجنون) منذ القدم قد اطلقت على العظماء من البشر ( طبعاً مع فارق التشبيه) وهنا لابد من وقفة تأمل ومقارنة بين جرعة سالمين الوحيدة وجرعات الحكومة اليمنية المتعددة والمتتالية والتي من نتائجها : غلاء فاحش للأسعار وانهيار كبير للعملة ولو نظرنا كم كان سعر الريال مقابل الدولار عند أول جرعة حكومية وحتى هذا الجرعة السادسة ولن تكون الاخيرة سنجد إن الريال اليمني تدهور كثيرا (والمصيبة العظمى إن الحكومة مصرة على استمرار هذه الجرع!!) أيضاً ادت هذه الجرع إلى فساد كبير عام وشامل ومتكامل لا تنفع معه الزيادة الطفيفة في رواتب الموظفين وصدقة لله يا محسنين اعطيت للمتقاعدين مثل تلك الزيادة فوق الخيالية في مرتبات أهل (القمة) وكذلك المجالس الموقرة الوزراء والنواب والاستشاري ومن في حكمهم مدنيين وعسكريين!! إن الفرق واضح كالشمس بين جرعة (سالمين)- تخفيض الرواتب- التي جاءت من أجل مصلحة شعب بكامله وجرعة الحكومة و زيادة الرواتب التي جاءت من أجل مصلحة قلة قليلة أو (الاغنياء الجدد) وتجويع الغالبية العظمى من الشعب اليمني، ولهذا اعيد واكرر إن (سالمين) متفرد حتى في قرراته وإنني هنا أكتب الحقيقة كل الحقيقة ولا أحد يظن أنني من قرية سالمين أو حتى من محافظته ابين ولكنني وكما يعرفني البعض من ابناء محافظة شبوة (يلعن ابوها مناطقية!!) لقد نجحت جرعة تخفيض الرواتب بالرغم من شحة الموارد الاقتصادية آنذاك فلم يكن هناك نفط وغاز (ومناطق حرة!!) للايجار ورغم هذا كان قرار سالمين فوق الايجابي أما جرعات الحكومة رغم تعدد الموارد الاقتصادية فقد فشلت تماما وبنسبة 100% كفشل اصحابها وتعتبر تحت خط (السلبية) وهنا أيضا نورد حقيقة أخرى لقد كان (سالمين) رئيسا لليمن في ظل وجود معسكريين (شرقي) و (غربي) نشبت بينهما حرب باردة وعداء مستفحل والغريب في الأمر هو ان يتفق (الكرملين) و(البيت الأبيض) على انهاء حكم سالمين وتصفيته وهذا الكلام جاء في كتاب السيد/ بول فندلي/ عضو الكونجرس الامريكي والذي يسميه الصهاينة بـ (صديق العرب) بعنوان (من يجرؤ على الكلام) بالرغم من وجود تقارب يمني - امريكي أي إقامة علاقات دبلوماسية بين عدن وواشنطن وفعلا فقد وصلت البعثة الدبلوماسية الامريكية إلى (بيروت) في طريقها إلى (عدن) وقد اعطت الخارجية الامريكية أوامر ببقاء البعثة في لبنان لأنه بدأ تنفيذ المخطط الخارجي الروسي الامريكي بإنهاء حكم سالمين وتصفيته جسدياً وبالطبع كان التنفيذ (محلياً) ونحن هنا لسنا بهذا الصدد ولا نريد نبش الماضي.

كل الذي يهمنا هو (تفرد) سالم ربيع علي حتى في إنهاء حكمه وتصفيته ونادراً تتفق موسكو وواشنطن على تصفية أحد من رؤساء العالم.

نكتفي بهذا السرد لتفرد الرئيس (سالمين) رجل الكلمة والموقف والقرار، حيث واني استقيت بعض هذه المعلومات من زميلي وصديقي (عبدالله عمير عبدالله) أبو وضاح وهو سائق شخصي للرئيس/ سالم ربيع علي وقد كتبنا هذا استشعاراً لواجب الحقيقة والانصاف وكذلك من باب (اذكروا محاسن موتاكم) وفي جانب واحد فقط من حياة هذا الرجل الأسطورة الرئيس والزعيم الذي من الصعب أن يتكرر

مقالات وتقارير من الانترنت

قائمة التعليقات [0 تعليقات] - اضافة جديد
  • لن يظهر التعليق الا بعد مراجعة الادارة له
  • الرجاء قصر التعليق الى 500 كلمة
  • التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
  • الرجاء الالتزام باداب الحوار والابتعاد عن الكلمات المخله بالادب
اضافة تعليق جديد
الاسم:
كلمة التاكيد:
التعليق:
شخصيات من اليمن

سالـم ربيع علي
سالـم ربيع علي


 غزال المقدشية
غزال المقدشية


عبدالله البردوني
عبدالله البردوني


 فاطمة العاقل
فاطمة العاقل


 أمة العليم السوسوة
أمة العليم السوسوة


 أحمد جابر عفيف
أحمد جابر عفيف


 	عبد العزيز المقالح
عبد العزيز المقالح


أحمد محمد نعمان
أحمد محمد نعمان


محمد الزبيري
محمد الزبيري


يوسف الشحاري
يوسف الشحاري


ياسين سعيد نعمان
ياسين سعيد نعمان


عبدالباري طاهر
عبدالباري طاهر


[المزيد]

الرئيسية - الاتصال بنا - من نحن - سجل الزوار - ارسال خبر
جميع الحقوق محفوضة © 2017
إن الآراء المتضمنة والمرتبطة بهذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع