اخبار امريكا

حكما يقضي بعدم مشروعية الإجراء المتخذ من قبل وزارة الخارجية الامريكية  بمصادرة جواز السفر الخاص بمواطن من الجنسية الأميركية في صنعاء
حكما يقضي بعدم مشروعية الإجراء المتخذ من..


إف بي آي: أحد المؤيدين لداعش من سكان ديربورن هايتس خطط لمهاجمة كنيسة في ديترويت
إف بي آي: أحد المؤيدين لداعش من سكان ديربورن..


 نيويورك تايمز:المجموعات الحقوقية تطالب بالتحقيق في الجوازات المرفوضة في السفارة الأميركية في اليمن
نيويورك تايمز:المجموعات الحقوقية تطالب..


قاضٍ أم أستاذ جامعي أم رئيس لرابطة كرة السلة.. ما خطط أوباما بعد مغادرته البيت الأبيض؟
قاضٍ أم أستاذ جامعي أم رئيس لرابطة كرة..


أوباما : الحرب على الإرهابين وليس على الاسلام
أوباما : الحرب على الإرهابين وليس على..


اتهام أمريكي يدعي سعيد فاروق في  حادثة اطلق النار
اتهام أمريكي يدعي سعيد فاروق في حادثة اطلق..


للقضاء على داعش.. هذه خطط المتنافسين على رئاسة البيت الأبيض
للقضاء على داعش.. هذه خطط المتنافسين على..


  دونالد ترامب: مستعد لإغلاق مساجد فى أمريكا لو انتخبت رئيسًا
دونالد ترامب: مستعد لإغلاق مساجد فى أمريكا..


تحديا لحاكم ولاية متشجن ... مخرج أميركي يفتح أبواب منزله للاجئين السوريين
تحديا لحاكم ولاية متشجن ... مخرج أميركي يفتح..


أوباما يرفض التفرقة الدينية في استقبال اللاجئين
أوباما يرفض التفرقة الدينية في استقبال..


أوباما ينتقد موقف ترامب من المهاجرين غير الشرعيين
أوباما ينتقد موقف ترامب من المهاجرين غير..


[المزيد]

اعلانات
Book    مطعم لاشيش    http://yourrights.com/    Malek Al Kabob   
اعلانات

أحمد جابر عفيف
[الأربعاء مايو 11]


رئيس مؤسسة العفيف وهي مؤسسة يمنية وطنية غير حكومية ، لا تستهدف الربح ، تعنى بنشر العلم والمعرفة وتشجيع الإبداع الثقافي . أنشأها الأستاذ المربي / أحمد جابر عفيف ، وأوقف عليها كل ما يملك .

لقد تبين لرئيس المؤسسة ومؤسسها من خلال أعماله وأنشطته الرسمية منها والخاصة مقدار الحاجة إلى بذل الجهود المكثفة والمخلصة لنشر العلم والمعرفة في بلاده التي أحبها ، وأدرك الهوة التي تفصل بينها وبين حضارة العصر وحركته وتقدمه .

ويؤمن الرئيس المؤسس إيماناً راسخاً بأن نهضة اليمن وتقدمها لا تتم دون التركيز على نشر المعرفة وإطلاق الطاقات الدفينة ، واكتشاف المواهب وتشجيعها ورعايتها على العطاء ، وإشاعة مناخ من الحرية الفكرية والثقافية ، وإتاحة الفرص أمام الإنسان اليمني كي يكتشف نفسه وبلاده ، وكي يغني ذاته بالمران والإطلاع ، واكتساب التجارب والخبرات والمعارف ، بما يهيئه لاكتشاف حقيقة موضعه في هذا العالم ، وبما يحفزه ويدفعه لتحريك الراكد من حياته بجد ومثابرة .

--------------

الأستاذ أحمد جابر عفيف في ذمة الله
بقلم/ د. عبدالعزيز المقالح

أعترف بداية، بعجزي في هذه اللحظات الحزينة عن التعبير عن فجيعتي الشخصية برحيل المربي الكبير فقيد الوطن الأستاذ أحمد جابر عفيف، وأتساءل: كيف سأتحدث عن أستاذ وصديق وجار ورائد سبق عصره في كثير من المواقف والإنجازات؟ ومن حقي أن أحتار وأن أعجز عن التعبير، بعد أربعين عاماً من الصداقة التي ظلت متوهجة، رغم ما يصيب الصداقات في زمننا الرديء من انكسار وإحباط، نتيجة ما يعترض الحياة من مشكلات، وما يتقاطع معها من صغائر يصوغها الآخرون، ويبرعون في اختراع بعضها من العدم. وكما كان الأستاذ أحمد جابر نموذجاً للصديق الصبور الحنون، فقد بدأ حياته مدرساً ثم مديراً للمدرسة، ومستشاراً لوزارة المعارف، قبل أن يتحول اسمها في عهد الثورة إلى وزارة التربية والتعليم. وكان ارتباطه الوثيق بالتعليم منذ وقت مبكر قد جعله نموذجاً للمربي، والوطني الحريص على إعداد الأجيال لزمن غير زمنهم، ولم يعرف الإحباط طريقاً إلى نفسه، أو يدخل اليأس إلى قلبه في يوم من الأيام رغم كثرة المصاعب وتنامي أسباب الإحباط.

وأتذكر أنه في أيام توليه لوزارة التربية والتعليم بدأت فكرة تنفيذ إنشاء أول جامعة في البلاد، بعد أن كانت تراود أذهان الكثيرين بعد قيام الثورة مباشرة، وحال دون تحقيقها أسباب وعوامل شتى، ليس أقلها مستوى التعليم العام في ذلك الحين، وعدم وجود مدرسة ثانوية واحدة تتسم بالحد الأدنى المطلوب. وفي عهده خرجت جامعة صنعاء إلى النور، وبدأت بعشرات الطلاب، ولم يمر سوى عقدين من الزمن حتى كان عدد طلابها يفوق المائة ألف طالب، وكلياتها تتجاوز العشرين كلية، داخل العاصمة، وفي عدد من المحافظات. ولم تقتصر جهود عمله الوطني على مجال التربية والتعليم، بل امتدت إلى حقول أخرى مختلفة تماماً، كان من أبرزها رئاسته لبنك الإسكان، الذي استطاع من خلاله أن يحل مشكلات عدد من المثقفين الذين أضناهم البحث عن سكن مناسب، فكانت المدينة السكنية الأولى في العاصمة.

ومن المهم أيضاً الإشارة إلى إسهامه الذي لا ينكر في لجان الوحدة، التي قرّبت التواصل بين أشقاء الوطن الواحد، وحدّت من شقة الاختلافات بين قيادتي الوطن الواحد. وبأسلوبه المهذب الراقي نجح في أن يجعل من اللجنة التي أوكلت إليه مدخلاً إلى الفهم الحقيقي والمنطقي لموضوع الوحدة، بوصفها ضرورة وطنية دائمة لا مطلباً سياسياً آنياً. وقد احتفظ بملف خاص عن محادثات الوحدة، الملف الذي كان وسيظل مرجعاً مهماً في شأن الوحدة التي تحققت في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وكانت هدفاً نبيلاً سامياً استحق كل ما بذله العقلاء في الشطرين من جهود مخلصة، انطلاقاً من أن الأوطان المنقسمة على نفسها المهددة بالصراعات والمعارك الدموية المتلاحقة، لا تستطيع أن تقيم تنمية، أو مواطنة، أو أن تعد أبناءها للمستقبل الأفضل، وهي أعجز من أن تواجه خصومها وأعداءها الطامعين في تدميرها وتأخير عوامل تطورها.

وما من شك في أن مؤسسة العفيف الثقافية كانت آخر اللفتات النبيلة التي أقامها الأستاذ أحمد جابر في جزء من منـزله، وأعطاها من عنايته واهتمامه ما جعله يتفرغ لها في السنوات الأخيرة من حياته، فأصبحت إحدى المنارات التي لم يتوقف نشاطها واتساعها، بعد أن أثبتت وجودها، وصارت مكتبتها وبرنامجها الأسبوعي محط أنظار المواطنين وغيرهم من زوار الوطن ومحبي الإبداع والثقافة. وتظل الموسوعة التي أصدرتها المؤسسة -رغم أية ملاحظة يمكن أن تقال- أول مشروع وطني موسوعي يسعى إلى إلحاق الوطن بعصر الموسوعات التاريخية والعلمية. وسيكون من الصعب في لحظة حزينة كهذه الوداعية، وفي زاوية قصيرة كهذه، تعداد المناقب والإنجازات التي حققها الراحل الكريم، تغمده الله بواسع رحمته. والبقاء لله وحده.

عن صحيفة الثوره

_

اشاد الدكتور عبدالكريم الارياني المستشار السياسي لرئيس الجمهورية بمناقب ومآثر الفقيد الاستاذ احمد جابر عفيف رئيس مؤسسة العفيف الثقافية.
وقال الدكتور الارياني في كلمته بحفل تأبين اربعينة الفقيد العفيف " ان احمد جابر عفيف علم من أعلام اليمن وابن بار من ابنائها الذين انجبتهم تهامة الخير، يتحلى بالمواهب والملكات التي أهلته في ليكون طالبا مبروا بين اقرانه وكان القدوة الذي يقتدي بها زملائه، كما كان مصدر فخرا لاستاذته ومعلميه فكان يمثل مدرسته في الاعياد والمناسبات وكان جديرا بهذا التمثيل خطابة وجراءة وفصاحة وبلاغة، فكان في مقدمة الشباب التهامي الذين تم اختيارهم للتوجه الى صنعاء في عام 1940 للدراسة فيها وبعدها بفترة اصبح جديرا بان ينطلق من مرحلة التعلم الى مرحلة التعليم" .
مشيرا في الحفل الذي اقامته جامعة صنعاء - كونه مؤسسها واول رئيس لها - الى ان المرحوم الاستاذ احمد جابر عفيف حمل على عاتقة هم التقدم وتطوير التعليم .
واضاف الارياني " وقد عرف بكونه استاذ ومعلما وابا فاضلا وموجهة صادقا ومربيا وطنيا مخلصا، وذلك نابع من ايمانه بتحقيق الواجب الوطني لتحقيق الخير والنهوض والتقدم لوطنة وشعبه وهي الرسالة التي عمل منذ مطلع شبابه وظل يحملها طوال عمرها مناظلا من اجلها ومجاهدا في سبيلها .
واكد المستشار السياسي لرئيس الجمهورية ان الفقيد احمد جابر عفيف حقق خلال حياته افضل ما يمكن للانسان ان يحققه في حياته الوطنية ومن اجل ابناءه ووطنة وذلك في كل المسؤوليات التي تولاها وفي كل الميادين التي خاض مصاعبها.
منوها بدور الفقيد في تأسيس جامعة صنعاء والذي كان اول رئيس لها
مشيرا الى ان الفقيد كان ميالا لفعل الخير بطبعيعه الانسانية مؤمنا بحمل المسؤوليات بوطنيته الصادقة ومنظما في جميع اعماله واحواله
صحف يمنييه

قائمة التعليقات [0 تعليقات] - اضافة جديد
  • لن يظهر التعليق الا بعد مراجعة الادارة له
  • الرجاء قصر التعليق الى 500 كلمة
  • التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
  • الرجاء الالتزام باداب الحوار والابتعاد عن الكلمات المخله بالادب
اضافة تعليق جديد
الاسم:
كلمة التاكيد:
التعليق:
شخصيات من اليمن

سالـم ربيع علي
سالـم ربيع علي


 غزال المقدشية
غزال المقدشية


عبدالله البردوني
عبدالله البردوني


 فاطمة العاقل
فاطمة العاقل


 أمة العليم السوسوة
أمة العليم السوسوة


 أحمد جابر عفيف
أحمد جابر عفيف


 	عبد العزيز المقالح
عبد العزيز المقالح


أحمد محمد نعمان
أحمد محمد نعمان


محمد الزبيري
محمد الزبيري


يوسف الشحاري
يوسف الشحاري


ياسين سعيد نعمان
ياسين سعيد نعمان


عبدالباري طاهر
عبدالباري طاهر


[المزيد]

الرئيسية - الاتصال بنا - من نحن - سجل الزوار - ارسال خبر
جميع الحقوق محفوضة © 2017
إن الآراء المتضمنة والمرتبطة بهذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع