اراء:

هيكل والحوثيون ..والسعودية


مريم فنجان قوة من اليمن


السؤال هو : هل المليشيا تفهم هذا الكلام ؟..


ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻭﺍﻟﺤﻤﺎﻗﺔ!


الرسالة الأخيرة للراحل المتوكل!


لن أقول ماذا عليك أن تفعل!


الدولة الرخوة


لا شيء أصدقُ من دموع الرجال !


الدولةُ أوّلاً.. أو الطوفان !


الخميس الدامي.. هل يُوقظ الغافلين ؟!


اعلانات
Book    مطعم لاشيش    http://yourrights.com/    Malek Al Kabob   
اعلانات

الخميس الدامي.. هل يُوقظ الغافلين ؟! - خالد الرويشان
[الأحد ديسمبر 8]


قلتُ من أول وهلة ليسوا يمنيين بعد أن قتلوا كل حيّ وأحرقوا كل شيّ.. حتى ملائكة الرحمة لم تَنْجُ من المذبحة. من يجرؤ على قتل الملائكة ؟.. هنا في اليمن أقدمت مجموعةٌ سعوديةٌ مجرمة مكوّنة من اثني عشر رجلا على قتل ملائكة الرحمة أطباء يمنيين وأجانب وممرضات ومرضى وحتى قُضاة ! بعد أن حَشروا الجميع في غرفة واحدة في مستشفى العُرضي بوزارة الدفاع وقتلوهم جميعاً. ومثل أفلام الرعب تماماً قتلوا كل من صادفوا , ولاحقوا كل من لمحوا من النساء والأطباء والمرضى والجنود !

من أين جاء أولئك القتلة ,.. وأين كانت أمسيتهم الأخيرة قبل الصباح الدامي ؟.. من أيّ مَعملِ قتْلٍ تخرّجوا ؟ وتحت رعايةِ أيّ مجرم ترعرعوا ؟..

بعدها بثلاث ساعات وعلى الهواء مباشرة ومن قناة الجزيرة رأينا رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا في مقرّ وزارة الدفاع الذي ما يزال الدخان يتصاعد من جوانبه , وأصوات الانفجارات تتوالى في ساحته.. في تلك اللحظة شعرتُ بقشعريرةٍ أُحبُّها كنتُ قد افتقدتها خلال سنتين وأكثر !.. كانت لحظةً أشرقت بي وأضاءت ما حولي.. ما أجمل أن ترى الشجاعة في زمانها ومكانها وعلى الهواء..! تمنيت أن تتوالى لحظات الشجاعة ومواقف البطولة بقرارات وإقالات .. حساباً وعقاباً لكل مُهمِلٍ وهامِل , ومُجرمِ وجارِم , وذي طويّةٍ ومتواطِئ..

لم يكن ما حدث صباح الخميس الماضي دامياً فحسب.. كان مجنونا وغريباً,.. مجنوناً بشهوة القتل والقتل فحسب حتى أن أحدهم حاول أن يفجّر جسمه النازف بحزامه الناسف أثناء إسعافه إلى المستشفى العسكري ! أمّا أنّ ما حدث كان غريبا فلأنّه لا سابقة لليمنيين بالهجوم على المستشفيات وبعمليات انتحارية على المرضى والممرضات !.. وكانت نبوءتي صحيحة.. ليسوا يمنيين ! رغم أنني ما زلت أعتقد أن القصد كان أكبر من الهجوم على مستشفى فالمستشفيات موجودة في طول اليمن وعرضها,..

ما زلنا بانتظار التقرير الشامل والكامل , والدليل الذي يشفي الغليل والقلب العليل.. صحيح أن التقرير الأوّلي أفاد أنّ سَرِيّة قتلٍ سعوديةٍ مكونةٍ من اثني عشر مجرماً نفّذَت الجريمة.., لكن المعلومة على أهميتها لا تشفي غليلاً.. ما زلنا بانتظار تقرير تفصيلي شامل بعد أن تم الهجوم على معقل السيادة والقرار العسكري والسياسي وضحايا الهجوم الغادر تجاوزوا الثلاثمائة بين قتيلٍ وجريح.

لم يعد ثمّة من سبب للمداراة والمواراة بعد اليوم !.. فقد بلغَ السيل الزُّبى حتى أغرق سايلة العُرضي بالدماء وعواصف الموت وقواصف الفَوْت.. لقد حصحصَ الحقُّ وآنَ أوانُ الحزم والحسم وقبل ذلك عَزْمٌ هُمامٌ لا يلين , وقلبٌ شجاعٌ لا يستكين !


هَاتَفَني أحدهم عاتباً بعد يوميات الأحد الماضي وقال لي: كنتَ قاسياً على غير عادتك !.. نعرفك رقيقاً رفيقاً ! قلتُ له: ربما يشفعُ لي أنني أقسوا كي أُنبّه وأحذّر مما قد يكون أقسى وأمرّ ! فالنُّذُرُ تُحلّق والأخطارُ تُحدِقُ والوطنُ يحترق , ولن تكون قسوةُ الكلمة الصادقة أكثر وطأةً من قسوةٍ ثقيلةٍ بطيئةٍ تسحقُ الوطنَ والمواطن كل يوم.
بعد جريمة العرضي بساعات جاءني صوتُه عميقاً مثل بئر : فهمتُك الآن ! معك حق .. لا بدّ من حزمٍ وحسم , وحسابٍ وعقاب !

في مساء الخميس الدامي مات نيلسون مانديلا.. وكأنّه مات كَمَداً على اليمن واليمنيين ! رأيتُهُ فيما يرى الرائي يقول وصيّته الأخيرة لنا: هذا هو الطريق. شعبُكُم واحدٌ فلا تعقّدوا المشاكل. في بلادي جنوب إفريقيا أصبحنا شعباً واحداً رغم تعدّد الأعراق واللغات , ولم نكن لننجح إلا بالمواطنة المتساوية بلا تمييز فهي نبوّة هذا الزمان ! وبالقانون والديمقراطية على الجميع وللجميع.. ناضلنا طويلاً من أجل ذلك.. حطّموا أصنام المصالح والمذابح , دعوا المحاصصة والمخاصصة ولا تدخلوا صحاري الوهم والأّثَرَة والمطالِبِ الأنانية الذاتية والمناطقية فهي رحلةُ تِيْهٍ كُبرى ليس لها نهاية.. أرجوكم ! ليس من أجلي بل من أجل أجيالكم القادمة..

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

قائمة التعليقات [0 تعليقات] - اضافة جديد
  • لن يظهر التعليق الا بعد مراجعة الادارة له
  • الرجاء قصر التعليق الى 500 كلمة
  • التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
  • الرجاء الالتزام باداب الحوار والابتعاد عن الكلمات المخله بالادب
اضافة تعليق جديد
الاسم:
كلمة التاكيد:
التعليق:
اخبار عامة

تفجيرات في السعودية أودت بحياة أربعة
تفجيرات في السعودية أودت بحياة أربعة


من هو صادق خان أول مسلم ينتخب على رأس بلدية لندن؟
من هو صادق خان أول مسلم ينتخب على رأس بلدية..


إيران ترد على اتهامات السعودية بالتدخل في شؤون دول أخرى
إيران ترد على اتهامات السعودية بالتدخل في..


إبرام الاتفاق النووي الإيراني وأوباما يشيد بخطوة نحو
إبرام الاتفاق النووي الإيراني وأوباما يشيد..


إعدام إماراتية لقتلها مدرسة أمريكية
إعدام إماراتية لقتلها مدرسة أمريكية


الدولة الإسلامية تتبنى الهجوم على القنصلية الإيطالية بالقاهرة
الدولة الإسلامية تتبنى الهجوم على القنصلية..


دراسة تربط بين احتمال وجود علاقة سببية بين التدخين وانفصام الشخصية
دراسة تربط بين احتمال وجود علاقة سببية بين..


وفاة وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل
وفاة وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل


فيسبوك يصل أما بابنها بعد 15 عاما من الفراق
فيسبوك يصل أما بابنها بعد 15 عاما من الفراق


تشييع جثمان النائب العام المصري هشام بركات
تشييع جثمان النائب العام المصري هشام بركات


مصدر:الكويت تعتقل مشتبها بهم في تفجير مسجد
مصدر:الكويت تعتقل مشتبها بهم في تفجير مسجد


[المزيد]

الرئيسية - الاتصال بنا - من نحن - سجل الزوار - ارسال خبر
جميع الحقوق محفوضة © 2017
إن الآراء المتضمنة والمرتبطة بهذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع