Accessibility links

صالح بحرق

 

وقف أمام بائعة السجائر يتأمل كيف تُعامل زبائنها من أجل الكسب.. لم يتوقع أن يشترط أحد الشباب مقابل شراء علبة سيجارة أن يقبلها أولًا.. ظن أنها سترفض ذلك الطلب، لكنها لم تمانع، فأعطت له شفتيها، فقبّلها وانصرف، وهو يغني..! تملكته رغبة أن يفعل مثله فهو منذ قدومه من اليمن، وهو لم يقبّل أيّة فتاة في واشنطن، اقترب من المحل الزجاجي، نظر إلى الأشياء والمكونات.. وقفت أمامه فتاة يافعة، زاحمته حتى علقت يده بيدها، ومع ذلك لم تشعر بأي حرج، التفت إلى وسط الشارع، هاله منظر تدافع العربات وانتظامها السلس، ووقوفها أمام إشارات المرور، نسى أو كاد القبلة المتوقعة.. وقفت بجانبه امرأة عجوز، اشترت علبة سجائر فاخرة دستها في معطفها، نظر إلى الفتاة، نظر إلى شفتيها الباردتين، نظر إلى جسدها الضامر، شعر أنه لن ينال تلك القبلة مطلقًا؛ لعدم تمكنه من اللغة، أخذ يستخدم لغة الإشارات.. أخذت الفتاة تضحك.. تقدم إليه شرطي السير وقاده إلى الناصية الأخرى، وظلت الفتاة تضحك، وتبادل من يُحب قُبلاتها حتى انتصف النهار.

 

تعليقات