Accessibility links

هذه هي أسباب ارتفاع قيمة تأمين سيارتك في هذه المدن.. تحدثت السيدة آنا لـ “اليمني الأمريكي” عن الحلول..


«اليمني الأمريكي» خاص:

 

التأمين على السيارات في مُدن ديترويت وهامترامك وديربورن يكاد يكون هو الأعلى قيمة على مستوى ولاية ميشيغان وربما على مستوى الولايات المتحدة.

وكانت تقارير ودراسات صادرة عن جهات ذات علاقة قد عزت هذا الارتفاع إلى تاريخ المدينة المشهور بزيادة البلاغات الواردة لشركات التأمين عن سرقات السيارات أو حوادث السير بما فيها الصحيحة والكاذبة؛ ليتعارف المجتمع على أن هذا هو السبب فقط وراء ذلك… بينما ثمة أسباب أخرى بالإمكان تجاوزها بعض تأثيرها على سعر البوليصة.

ووفقاً لإحدى وكالات التأمين المشهورة، فإن من أهم الأسباب الأخرى وراء ذلك، بالإضافة إلى السبب سالف الذكر، هو وجود أكثر من شخص في المنزل لديه رخصة قيادة وخاصة الأولاد أو الشباب؛ وارتكاب أمثال هؤلاء الذين يسكنون في ذات البيت مخالفات من أي نوع كانت؛ ومثل هذا يترتب عليه ارتفاعاً في بوليصة التأمين.

وفي حديث لصحيفة اليمني الأمريكي أضافت السيدة «آنا»، التي تملك وكالة ماميك للتأمين، إن من الأسباب الأخرى أيضاً هو عدم وجود تأمين صحي خاص؛ «فكما هو معروف أن (Mad care and Medicate) والذي يُمنح من الحكومة لذوي الدخل المحدود لا يغطي حوادث السيارات ؛ونتيجة لذلك تُضاف رسوم تكون – للأسف – كبيرة جداً” علاوة على ما يمثله “التأريخ المالي للأشخاص الذين لديهم رُخص قيادة في ذات المنزل؛ ؛فكلما كان تأريخ الشخص ليس جيداً؛ وهو ما يُعرف باسم (Bad Gradate Card)؛ عندها تكون نسبة ارتفاع قيمة البوليصة أكبر أيضاً”.. ونوهت السيدة “آنا” بكثير من الاحتياطات التي لو راعاها الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع هذه الأسعار؛ فإنه بإمكانهم تفادي ارتفاع قيمة البوليصة منها: تثقيف المجتمع بضرورة المحافظة على المصداقية عند الاتصال بشركات التأمين من أجل فتح ملف قضية وعمل تقرير (report) من أجل المطالبة بالتعويضات على اعتبار أن البلاغات الكاذبة تؤثر على جميع سكان المنطقة، وقد يمتد تأثيرها لأجيال؛ “و هنا يأتي دور المجتمع بشكل عام من منظمات و مراكز لمواجهة هذه الإشكالية من خلال التوعية، وهو ما يشمل أيضاً توعية وتثقيف الشاب الذي يقود السيارة، وهو أحد أفراد الأسرة التي تسكن في البيت، بحيث يعرف مخاطر وآثار السرعة في الطريق والاستخدام غير الصحيح للسيارة مثل (التفحيطات)؛ وهنا ننوه بدور الأسرة في المقام الأول”.

وأشارت السيدة “آنا” إلى أن وكالتها، وهي ذائعة الصيت في مدينة ملفنديل، تحرص، دائماً، قبل بيع بوليصة التأمين على تثقيف العملاء، “فالقضية ليست فقط ربح ومسؤوليتنا جميعاً تقتضي ان تتضافر الجهود من أجل إيجاد بيئة مناسبة لجميع الأفراد داخل المجتمع بحيث يستطيعون شراء السيارات وتأمينها بنفس الوقت”.

 

تعليقات