Accessibility links

منحت الحكومة زوجته وأطفاله الفيزا بعد انتحاره بخمسة أيام.. يمنيّ أميركي يقتل نفسه بعد حرمان أسرته من تأشيرة دخول الولايات


لويزيانا – «اليمني الأميركي»:

كم هو مؤلم أن يعجر المرء عن لمّ شمله بعائلته في مهجره بسبب قرار “ترامب” بحظر سفر المسلمين إلى الولايات المتحدة من عدة بلدان، وكم هو مؤلم أكثر أن يعجز المرء عن إعادة عائلته من جيبوتي إلى بلادهم بسبب الحرب.. والمؤلم أكثر أن تنتهي معاناته بالانتحار، وعقب الانتحار بأيام تمنح الولايات المتحدة الفيزا لعائلته..
إنها قصة المهاجر اليمني الأميركي (محمود سالم)، التي تُعد مثالاً ناصعًا لمعاناة اليمنيين الاميركيين مع ما يعرف بـ (لمّ الشمل) جراء قرار “ترامب”..
قرار منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة ليس مسألة جدل قانوني ولا موضوعًا للحديث، بل هو إجراء سياسي واقعي يمسّ حياة المواطنين الأميركيين وأحبتهم بأشد الطرق مأساوية وأقساها.. فها هو (محمود سالم)، اليمني الأميركي، قد أزهق روحه في 18 تموز/ يوليو في “كرولي، لويزيانا” تاركًا خلفه زوجة وخمسة أطفال تخلى عنهم وعد تمثال الحرية وفرصة الحياة الكريمة..
كانت أسرة (سالم) قد علِقت في (جيبوتي) تنتظر تأشيرة دخول الولايات المتحدة الأميركية لتلتحق بعائلها الأميركي الجنسية.
ثلاثة من الأطفال هم أميركيو الجنسية أيضًا، أما الزوجة والطفلتان الأكبر فليسوا أميركيات الجنسية.

جيبوتي
الرحلة إلى (جيبوتي) ليست سهلة بالنسبة لليمنيين، خصوصًا بعد نشوب الحرب.. أما وقد أقرت المحكمة العليا قرار «ترامب» بمنع المسلمين من دخول أميركا، فإن أولئك الذين تمكنوا من الوصول إلى القرن الأفريقي قد علِقوا هناك في عالم النسيان، الحرب اليمنية خلفهم وأبواب أميركا الموصدة بأقفال التعصب الهائلة أمامهم.
كان على (سالم) أن يعتني بشؤونه في الولايات المتحدة في الوقت الذي عليه أن يغطي نفقات الأسرة في (جيبوتي)، في وقت تضاعفت فيه أسعار الإيجارات، وتزايدت الضغوط الاقتصادية، بالإضافة إلى كونه بعيدًا عن أسرته على هذا النحو المأساوي الأليم.
اتصل (سالم)، البالغ من العمر 31 عامًا، بأسرته قبل أن يصوّب البندقية إلى نفسه في شقته الواقعة خلف البقالة التي يعمل فيها.
كانت الأسرة قد منحت موافقة أولية على تأشيرة سفر قبل إقرار ذلك الحظر.
السلاح الأميركي
إن اليمن الذي يتعرض لحرب همجية، تُستخدم فيها القنابل الأميركية والطائرات الحربية الأميركية هي إحدى البلدان السبع التي مُنع مواطنوها من دخول أميركا بعد مصادقة المحكمة العليا على قرار «ترامب»..
وفي الوقت الذي تقول فيه وزارة الخارجية إن تنازلات يمكن أن تمنح للمتقدمين بطلبات الفيزا المتضررين من قرار الحظر على نحو غير ملائم، غير أن هذا الاجراء لم يكن سوى وعد فارغ لا جدوى منه، فالتنازلات كانت محدودة جدًّ.ا. وفضلاً عن ذلك، فإن خبراء الهجرة يقولون إنه لا توجد عملية محددة بهذا الخصوص، ولا معايير للحالات الاستثنائية.

دائرة الهجرة
(ميمون سالم) يلقي باللوم على دائرة الهجرة في مأساة انتحار أخيه الأصغر.. قال: (ميمون) لـNBC: “ إن دائرة الهجرة هي السبب الرئيس والأول بنسبة 90%.. فأخي لم يستطع جلب أسرته إلى هنا، ولم يستطع في الوقت ذاته أن يعيدهم إلى اليمن”؛ بسبب الحرب التي تدمر البلاد.
حقًّا، إن قلق دائرة الهجرة بهذا الشأن، كما يقول خبراء الهجرة، هو أمر في غاية السوء، ويدعو إلى الشلل.
يقول “جونز هوبكينز”، وهو اختصاصي نفساني (رهينا بلات) لـ “بيو سنتر ستيتلاين”، “التوتر والاكتئاب في أوساط المهاجرين موجود على الدوام… إنني أرى المزيد من الاطفال في غاية القلق والخوف من أن أبًا أو أمًّا قد ترحل”..

القاتل الصامت
ويقول منتقدو «ترامب» إن مأساة (سالم) تُعد مثالاً ناصعًا لمعاناة المهاجرين على يد رئيس البلاد.
وعلقت الناشطة منى الطهاوي في تويتر بقولها: «المحكمة العليا في الولايات المتحدة قبلت بهذه القسوة وتبنتها.. وانتحار (محمود سالم) ليس سوى تذكير بهذا»..
أما الناشطة اليمنية الأميركية ديبي المنتصر فقد وصفت هذا الحظر على المسلمين بـ «القاتل الصامت في الجاليات المتأثرة به».
فيما ألقت عضوة الكونجرس الديمقراطية في نيويورك «يفيتي دي كلارك» باللوم على سياسات «ترامب» القاسية التي أودت بحياة (سالم).. وأشارت قائلة، في تعليق لها على تويتر: «في يوم الجمعة أزهق (محمود سالم) اليمني الأميركي في» كرولي،لويزيانا» روحه لعدم قدرته على رؤية أسرته.. وهو ضحية أخرى لقرار السياسة اللا إنساني رقم 45.#Families BelongTogether
أما فائزة علي، فقالت: “إن الحادثة تبيّن نتائج الحياة والموت الفعلية لسياسات (ترامب العنصرية).
وكتبت جماعة الدفاع “MoveOn”، “تعازينا لأسرة (محمود سالم) الذي أزهق روحه بعد أن فشل في لمّ شمل أسرته نتيجة لقرار “ترامب” اللا أخلاقي، الذي قضى بحرمان المسلمين من دخول أميركا، وتسبب في الإضرار بالمسلمين وجاليات المهاجرين في طول البلاد وعرضها، ومن حدودنا إلى منازلنا.. NoMuslimBanEver #
وكانت زوجة (سالم) وأطفالها قد مُنحوا (فيزا) بعد خمسة أيام من انتحار الأب، حسب ما تداولته وسائل الإعلام، موضحة قدرة الحكومة على حل قضايا المهاجرين بالسرعة المطلوبة متى هي أرادت..

تعليقات