Accessibility links

هل تتجاوز رشيدة طليب معركة التأمين على المركبات..؟!


خبير: تحمّل رشيدة هَمّ مواطني دائرتها هو نجاح بحد ذاته

ميشيغن – « اليمني الأميركي»:

ما زالت قضية التأمين على السيارات والمركبات هي الأبرز في استخدامها من جميع السياسيين الأميركيين؛ فهي قضية تهمّ المواطنين، وخاصة في ديترويت ومقاطعة واين وولاية ميشيغن بشكل عام.

وتقدّمت رشيدة طليب – عضو الكونجرس الجديدة عن الدائرة (13) – بطلب مقترح قانون وقّع عليه ما يقارب (25) عضوًا حتى الآن؛ بإلغاء اعتماد نظام التاريخ المالي للشخص والمعروف بـ(كرادت كارد سكور) الذي يحدد قيمة التأمين على السيارات والمركبات…وهو أمر يعزز من موقع رشيدة ومن علاقتها بقضايا أبناء دائرتها، على الرغم من تعقيد هذا الموضوع وفشل كثير من السياسيين في تحقيق أيّة خطوة إلى الأمام فيما يخصه سابقًا… لكن يُحسب لرشيدة حمْل همّ المواطنين – حسب أحدهم.

كما أن هذا الموضوع يضع رشيدة في اختبار لقدراتها على حشد لوبي داخل الكونجرس للنجاح في هذه المهمة.

لكن على الرغم من كل ذلك فقد استطاعت طليب نقل المعركة من ولاية ميشيغن ومنطقة ديترويت إلى الكونجرس.

وقالت طليب، في تغريدة على صفحتها في موقع “تويتر”: إن الأسر والعائلات وأصحاب الدخل المحدود هم مَن يعانون ويدفعون الثمن غاليًا بسبب استخدام شركات التأمين على المركبات والسيارات نظام (كردات كارد سكور)، وهو نظام التاريخ المالي للشخص، والذي يُعتبر واحدًا من النقاط التي تحدد قيمة التأمين، وهذا يعتبر غير عادل، كما أوضحت رشيدة.

وكان رد المتحدث الرسمي للمنظمات العاملة وشركات التأمين على هذا الطرح أن الموضوع ليس بهذه السهولة، ويحتاج للرجوع إلى الولاية نفسها ومعرفة الأسباب الكاملة، وليس – فقط – طرحًا دون بحث الآليات المتعلقة بذلك.

من جانبه صرح أحد خبراء التأمين، متحفظًا على اسمه، وهو يعمل في هذا المجال لأكثر من (25) عامًا، قائلاً: “إن قضية استخدام نظام كرادت كارد سكور كأحد الأدوات لتحديد قيمة التأمين على المركبات والسيارات هي قضية جيدة لعضو الكونجرس رشيدة، فهذه من مهماتها الرئيسة، بأن تعطي انتباهًا عامًّا في كل أميركا في تبنّي الفكرة وإلغاء اعتماد هذا النظام “.

التاريخ والواقع 

وأضاف لصحيفة اليمني الأميركي: تاريخيًّا حاولت حاكم الولاية العام 2003، وهي السيدة جينفر جنرهوم، أن تقدّم مقترح قانون، وأن توقف هذا النظام، لكن شركات التأمين استطاعت الذهاب إلى المحكمة، وصدر حكم ضد الحاكم، في مدينة هيستن بولاية ميشيغان، وبعدها ذهبت إلى المحكمة الاستئنافية، ولم تربح القضية، وفازت شركة التأمين بجعل نظام كرادت كارد سكور واحدًا من الأدوات المستخدمة لتحديد قيمية التامين”.

واختتم بالقول:”رشيدة في الطريق الصحيح للدفاع عن المواطنين، لكنه طريق وعر وطويل، وأتمنى أن تستفيد من أصحاب الخبرة، وتكون مزودة بالأرقام والبيانات… لكنها، في الأخير، في الملعب الصحيح بغض النظر عن تحقيق أي فوز، فالمحاولة – أيضًا – فوز، وتحقيق شيء هو أن تحمل همّ المواطنين الذين تمثلهم”.

Advertisements

تعليقات