Accessibility links

هكذا صرع الملاكم اليمني الأميركي محمد آدم خصمه “همفري” بالضربة القاضية


أحرز الفوز العاشر.. ويأمل أن تنقل إحدى القنوات الوطنية مباراته المقبلة  

نجومية يمنية جديدة في المهجر تصعد في ملاكمة الوزن الخفيف

ديترويت – ” اليمني الأميركي” -عادل معزب:

     قال الملاكم اليمني الأميركي “محمد آدم”، المعروف بـ( الصقر) عقب فوزه الساحق، في المباراة الأخيرة، على خصمه “داريول همفري”، إنه ينتظر أن تكون مباراته المقبلة أكثر صعوبة من مبارياته العشر السابقة، والتي حقق فيهن – جميعًا – نصرًا مؤزرًا، وأنهى معظمهن بالضربة القاضية، مُكرّسًا اسمه بطلاً في سماء الملاكمة الاحترافية (الوزن الخفيف)، مُسجلاً اسمه ضمن قائمة أبطال اليمن الرياضيين في بلدان المهجر.. بل كأننا نراه يُمثل، في المستقبل، امتدادًا لمجد الملاكم اليمني البريطاني نسيم حميد كشميم.

العرض المذهل

     قدّم محمد آدم المعروف بـ”الصقر” عرضًا مُذهلاً آخر، هذه المرة، في مدينة “ديترويت” في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر في “موتور سيتي كازينو”.. وحتى الآن ما يزال سجل ُملاكم “ديربورن” اليمني الأميركي خاليًا من أيّة هزيمة ( 10-0)، انتهت (8) مُنافسات منها بالضربة القاضية؛ الأمر الذي يجعل منه نجمًا صاعدًا في ملاكمة الوزن الخفيف الاحترافية.

       أما منافسه الأخير “داريول همفري”، فله سِجل مميز بلغ  (14) مباراة خالية من الهزيمة قبل مباراته الأخيرة، هذه مع “محمد آدم”.

الضربة القاضية

        لقد بدأت المباراة بنِزالات أخرى كالعادة، وكان نِزال “محمد آدم” هو النِزال الأبرز في تلك الليلة.

     في الجولة الأولى تبادل الملاكمان اللكمات، وتمكن (آدم) من تفادي العديد من لكمات (همفري)، ووجّه لخصمه عدة لكمات.. وعندما بدأت الجولة الثانية كان من الواضح أن (آدم) يُريد أن يُنهي النِزال بالضربة القاضية؛ حيث أخذ يُهاجم (همفري) بعنف، وتلقى (همفري) في أقل من 15 ثانية لكمتين سريعتين سقط على إثرهما أرضًا.

 تدريب مختلف

     عندما سألَت صحيفة اليمني الأميركي “محمد آدم” عن طبيعة إعداده لذلك النِزال؛ أجاب: “كان الاستعداد لهذا النِزال مُختلِفًا قليلاً.. لقد تدربت بشكل أفضل.. كان شُركائي في السِجال التدريبي أفضل من ذي قبل، وجاء بعضهم من روسيا”.

     يواصل “محمد آدم” تألقه الاحترافي في المُلاكمة، مُحفزًا العديد من الهواة في مجتمعه للانخراط في احتراف الملاكمة.

     (هلال) يمني أميركي يبلغ من العمر 14 عامًا، ومقيم في “ديربورن”، قال – بعد مُشاهدته النِزال: إنه ينظر إلى “محمد آدم” كأنموذج يُقتَدى به، وإنه يُريد أن يصير مُلاكمًا مُحترفًا في المستقبل.

الخطوة التالية

    عندما سُئل “محمد آدم” عن خطواته التالية، قال: إن نِزاله المقبل سيكون أكثر صعوبة، معربًا عن أمله في أن تنقله إحدى القنوات الوطنية.

بدأ “محمد آدم” يهوى المُلاكمة منذ طفولته، وقد نَمّى هوايته في صالة “كرونك” بمدينة “ديترويت”، التي أنشأها أسطورة المُلاكمة “عمانويل ستيوارت” الذي درب العديد من المُلاكمين البارزين مثل “ثوماس هيرنز” ، الفائز بست ميداليات عالمية في خمسة أوزان خلال مسيرته الاحترافية.

تعليقات