Accessibility links

“هامترامك” واحدة.. “بيزا” واحدة ..”بيزا عمار”.. المذاق المختلف والأصناف العديدة والمميزات المنافِسة


خورشيد أحمد: كل شيء نُعدّه في البيت.. ولا نشتري إلا الأفضل والأطرى

ايان بيروتا: المدهش حقًّا كيف استطاعوا أن يدمجوا الذوق البنغلاديشيّ بنماذج الطعام الإيطالي والأميركي من دون تمييع مذاق أيٍّ منهما

هامترامك – ” اليمني الأميركي” – عمر ثابت:

     إنْ كان هناك شيء يُمكِن أن يجمع مدينةَ واحدة، فلا شك أنه الطعام.. وإنه لصحيحٌ أنْ نقول إن “بيزا عمار” قد حققت ذلك تمامًا.. لا يهم إنْ كنت عربيًّا أو بولنديًّا أو أميركيًّا، أو من أيّة جنسية أخرى من هذا العالم الواسع، لكن الأمر الأكيد هو أنّ كل إنسان سيُحبّ الطعام من “بيزا عمار”. إنّ مالك ” بيزا عمار” خورشيد أحمد هو بنغلاديشيٌّ – أميركي، تخرَّج في مدرسة “هامترامك العليا” في العام 2001.

     وتم افتتاح “بيزا عمار” الواقع في (12195) شارع “جوزيف كامبو”، “هامترامك، إم آي”، في يناير 2010.

     قال أحمد: إن ما يجعل مطعم بيزاه مختلفًا ومتميزًا هو : “أن عجيننا وكل صلصاتنا تُعد في البيت، ونحن لا نشتري إلا أفضل وأطرى المكونات “..

أصناف عِدّة

   وأضاف: “إن الناس يحبون، أيضًا، مطعمنا لِما نقدم فيه من أصناف عدّة من طبقات الزينة الإضافية على أطباقنا.. إننا نقدم أنواع البيزا البنغلاديشية البديعة.. ونقدم “نقا بيزا” المحتوية على فلافل “نقا” المخلوطة بالصلصة، وفي أعلاها الدجاج والبصل الأحمر والكزبرة.. ونقدّم “تاندوري بيزا”، التي تحتوي على صلصة التاندوري، وفي أعلاها الدجاج والبصل الأحمر.. كما نُقدّم “بيزا السمك الجاف”، وهي تُعد من عجينة السمك المتبّل الشبيهة بالصلصة وفي أعلاها الجمبري المجفف والثوم المحمّر والبصل والكزبرة. ولن أنسى بيزا “شبح الفلفل” الشهير الذي نقدمه لزبائننا الكرام”..

     أمّا إنْ لم تكن من المتحمسين لأي صنف من أصناف البيزا البنغلاديشية، فلا بأس عليك، إذ يمكنك أن تلتقط على الدوام بيزا محبي اللحم، أو “بي بي كيو بيزا”، أو بيزا السبانخ، أو أي نوع من أنواع بيزاهم الأكثر تفضيلاً، وهي شرائح “بيزا الفيلي”.. إنهم يقدمون صنوف البيزا حسب اختيارك: “بيزا قشرة الخبز الرقيقة”، كما يقدُمون – بطبيعة الحال – “طبق ديترويت المربع العميق”..

الإقرار بالتميُّز

      ” اليمني الأميركي” ليست الصحيفة الوحيدة التي شهدت بتميّز دار “بيزا عمار” كواحدة من دور البيزا العظيمة.. حيث إن قناة السفريات التلفزيونية قد قدمت عرضًا عن “بيزا عمار” في برنامج “الأطعمة العجيبة” الذي استضافت فيه “أندرو ريمرمان”، الذي يهوى “بيزا السمك الجاف”.

     كما ظهرت “بيزا عمار” في “مترو تايمز” ضمن قائمتهم المختصرة، الخاصة بمطاعم البيزا الشهيرة الصادرة عن منطقة “مترو ديترويت”.

      وظهرت، أيضًا، في “ريال ديترويت هنقري ديوز – جائعو ديترويت المتأنقون الحقيقيون”.. وقد جرَّب هؤلاء المتأنقون بيزا “شبح فلفلنا”، ثم صوَّتوا عليه بأنه “أحرّ بيزا” في المدينة.

       وظهروا، كذلك، مرتين في برنامج القناة الرابعة “الحياة في الدي”: (Live in the D””، كور ديترويت، وميد إن ديترويت، وموديل ميديا دوت كوم، وثريلست.دوت كوم).

       كما أشادت “كينز كاتشاب” بـ “بيزا عمار” في إحدى المقالات عن بيزا “شبح الفلفل”..

     وعما قريب، أيضًا، ستظهر “بيزا عمار” في “إيتر. كوم”  Eater.com”” و” ثريلست”، و “فايس مونتشيز”، “ذا بيزا شو”…

     يقول أحمد: “نحن في غاية الامتنان لما حققناه من نجاح، ولِما نلناه من اعترافات بالتميّز خلال عملنا في السنوات الماضية”.

رضا الزبون

     على الرغم من أن “بيزا عمار” استلهمت الموروث البنغلاديشيّ، فإن هدف أحمد هو أن يجتذب الزبائن من مختلف البلدان والثقافات كي يستمتعوا بطعامه.. وقد قام – إلى الآن – بعمل عظيم في تحقيق هذا الهدف..

جودة الطعام  

    “إيان بيروتا”، عضو مجلس “هامترامك”، وهو من أصل مزدوج (إيرلندي – إيطالي)، ما يطلبه من “بيزا عمار” هو “باربكيو شيكن بيزا”.. يقول بيروتا: “إنني، على العموم، لا أستطيع أن أتحدث بالقدر الوافي عن “بيزا عمار”، وعن مالكيها – إنهم قد أنجزوا أشياء كثيرة على النحو السليم.. وفي مقدمة كل ذلك جودة الطعام.. كما أن المكونات متميزة بجودتها، وإعداد الطعام يتم على الوجه الأكمل، والمنتج الأخير من الطعام لا يمكن أن يخيِّب آكله.. وإنه لمن المدهش – حقًّا – كيف استطاعوا أن يدمجوا الذوق البنغلاديشيّ بنماذج الطعام الإيطالي والأميركي من دون تمييع مذاق أيٍّ منهما.

الأمر الثاني هو أنهم ظلوا على تواضعهم رغم ما حققوه من نجاح. إن “بيزا عمار” قد حظيت باعتراف العديد من البرامج التلفزيونية المختلفة والصحف والمجلات، غير أن ذلك لم يخرجهم عن طورهم المميز. أنت ما زلت ترى مُلاكها يعملون كل يوم – تقريبًا – وهم يحيّونك باسمك، وأنت تدلف إلى مقرهم.

والأمر الثالث: هو أن “بيزا عمار” يهتمون بالمجتمع، فهم يتبرعون لتمويل الأحداث والفعاليات، ويحافظون على صفاتهم المميزة، ويبذلون جهودًا حثيثة ليكونوا مجال عمل لكل إنسان. من الجيد أن أصحاب الأعمال يهتمون بما هو أكثر من مجرد غاية بذاتها. لقد فعلوا كل شيء على نحو صائب.. ونالت “بيزا عمار” النجاح الذي تستحقه. أنني أعتقد جازمًا أنها أنموذج مثالي للحلم الأميركي”.

خدمة المجتمع

    أما “ديف فارفر” المُقيم في “هامترامك”، وهو أميركي من أصول أفريقية، فما يطلبه في “بيزا عمار” هو إما الطبق العميق “بي بي كيو” و”شيكن بيزا”، أو الطبق العميق لبيزا هوائي.. يقول “فارفر” : “بيزا عمار” تقدم خدمات رائعة وطعامهم في غاية الجودة.

     “نيل يارمتشك” المُقيم في “هامترامك”، وهو أُكراني – أميركي؛ فما يطلبه في “بيزا عمار” كلما ذهب إلى هناك هو إمَّا “تندوري شيكن” أو “بيزا النقا”.. يقول: “يارمتشك”: “فضلاً عن إنتاجهم طعامًا نوعيًّا متميزًا، فإن “بيزا عمار” ومالكيها يُظهرون أنفسهم بسلوكهم الجميل كجيران لطيفين في المجتمع.. فهم كرماء في تبرعاتهم لجامعيّ التبرعات ولمناسبات الطائفة المسلمة وغير المسلمة – على حدٍّ سواء..

   وأضاف: إن المُلاك من أصحاب الأعمال مثل خورشيد أحمد يُقِرون بأهمية الحس الرفيع الخاص بالممتلكات، وقد جعلتهم طيبتهم ومساهماتهم الاجتماعية شركاء حقيقيين لأهل “هامترامك”.. ونحن محظوظون – حقًّا؛ كونهم جيرانًا لنا. إن “بيزا عمار” قدمت أنموذجًا عظيمًا لأصحاب الأعمال الأخرى الذين يطمحون لتحقيق النجاح في هامترامك”.

الطعام الحلال

    نشوان عبدالله هو رجل أعمال يمني – أميركي في “هامترامك”، يطلب عند ذهابه إلى “بيزا عمار” شرائح بيزا الفيلي بالجبن وجلابينوس.. يقول: ” إن ما أحبه في “بيزا عمار” ليس الطعام الحلال فقط، بل إنهم – خلافًا لمحلات البيزا الحلال الأخرى – يطبقون – فعلاً – شعار “الجودة لا الكمية”.إنهم لا يخشون أن يمنحوك طعامًا بزيادة بسيطة في السعر أكثر مما تخشاه المحلات الأخرى في المدينة”.

 نحن هنا:

       يُشار إلى أن مقر “بيزا عمار” الجديد في هامترامك هو “12195 شارع جوزيف كامبو”.. ولديهم، أيضًا، محل آخر لـ “بيزا عمار” في “32046 كروزبك هوي، فريزر، إم آي 48026”.. كما يمكنك متابعة جديد “بيزا عمار” من خلال موقعي “فيسبوك” و”انستغرام” على شبكة الانترنت.. ولا تنسَ، أيضًا، تنزيل “عمار بيزا آب Amar Pizza App” على جهازك المحمول.

تعليقات