Accessibility links

معظمهم من أصول يمنية وبنجلاديشية.. فوز (6) من أصل (9) مرشحين لثلاثة مقاعد في “بلدية” هامترامك


Advertisements

هامترامك – متابعات:

فاز ستة مرشحين من أصل تسعة للمرحلة النهائية من انتخابات مجلس هامتراك البلدي، والتي ستقام في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
وتصدر محمد السميري، بالإضافة إلى نعيم شودير، وكيرا باث، وسعد المسمري، ومحمد حسان، وروبرات زوليك،، المؤهلين لخوض المرحلة النهائية من هذه الانتخابات.

ويحتاج المجلس البلدي في المدينة إلى ثلاثة أعضاء يشغلون المقاعد الشاغرة.
وتعاني مدينة هامترامك من أزمة كانت تجاوزتها السنوات الماضية، لكن تحدياتها لا زالت قائمة.
ويُعتبر أعضاء المجلس هم مَن يقررون سياسة المدينة في عقود المشاريع والإشراف على المدير التنفيذي في المدينة والشرطة ومكتب الطوارئ.
في الآونة الأخيرة زاد عدد المرشحين في هذه الانتخابات، من أصول يمنية وبنجلاديشية، بحكم أنهم يمثلون ما يقارب 45 % من السكان.
وكلما كان المرشح مؤهل علميًّا وتجاريًّا كلما كانت فرصته بالفوز أفضل، كما يقول صادق أحمد – من سكان المدينة.
يشار إلى أن أغلب من أسهم في إنعاش اقتصاد المدينة في السنوات الأخيرة هم من الأقليات، وبخاصة اليمنية الذين ساعدوا في تنمية اقتصاد المدينة من خلال المشاريع الصغيرة، كما يقول (رولرت تولاسيك) – المرشح الذي فاز ضمن الستة المؤهلين للمرحلة النهائية من الانتخابات، وذلك عبر تدوينة له على حائطه في موقع “فيسبوك”.
ربما أصبح الأميركيون اليمنيون من أهم ركائز المدينة اقتصاديًّا، إلا أن العملية السياسية والخوض في الانتخابات تحتاج لمشاركة وتقييم عام من المجتمع في المدينة، وبالذات الأقلية اليمنية، كما يقول أحد المتابعين لصحيفة (اليمني الأميركي).

Advertisements

تعليقات