Accessibility links

مدرسة «آلنديل» في «مالفنديل» تُنظِّم يومًا مهنيًّا ناجحًا.. (35) شخصية تحدّثوا للطلاب عن أهداف الحياة وكيفية تجاوز عقبات النجاح


نظّمت مدرسة «آلنديل» الابتدائية في «مالفنديل»، للسنة الـ (13) على التوالي، يومًا مهنيًّا ناجحًا في 23 آذار/ مارس الماضي. 

واستضاف «يوم المهنة» لهذا العام مجموعة متنوعة من الضيوف من مِهن وتجارب فردية.

مالفنديل – «اليمني الأميركي» :

ودعت لجنة «يوم المهنة» أكثر من (35) شخصية تحدثوا للطلاب عن أهداف الحياة وتحقيق الأحلام وتعدي عقبات المستقبل.

المهنيون الذين حضروا كان من مختلف الأعمال من مهندسي البرمجيات، الصحافيون، الأطباء، الكوميديون، وكلاء العقارات، ضباط الشرطة، كارفر الخشب، إلى الزميل رشيد النزيلي، ناشر صحيفة «اليمني الأميركي».

أحد الأهداف في اختيار المتحدثين هو البحث عن المهنيين الذين يمثلون الطلاب ليكونوا قدوة لهم.

من بين المتحدثين للطلاب كان «شون فيشر» – مدير مدرسة متوسطة في «ديترويت»، والذي تحدث عن قصة كفاحه كابن لأم مدمنة على الهيروين ولكن مع هذا، حافظ على أحلامه في تحقيق النجاح.

ومن قصص النجاح الأخرى التي شاركت كانت قصة محمد سهوبة، وهو صيدلاني ورجل أعمال حصل على جائزة القيادة من حاكم الولاية في 2017. كما شارك محمد، مع الطلاب، الحديث عن مدى صعوبة عمل والده أثناء نشأته، وكيف اكتشف أنه لا يريد العمل بجهد مثل والده، ولكنه أراد أن يكون له تأثير كبير على المجتمع. يملك، محمد، حاليًّا، ما يقرب من (30) صيدلية، ويفخر بتجربته وعائلته، كما شجع الطلاب على عدم السماح – أبدًا – للعقبات أن تؤثر على مستقبلهم.

ومن بين المتحدثين، الشرطيتان «أمال شموط» و»مريم شرارة».. هاتان السيدتان الشابتان امرأتان واجهتهما تحديات كبرى في اختيار مهنتهما.. كلتا الشاباتان من موظفي شرطة مدينة «ديربورن»، وهي مهنة غير تقليدية للمرأة بشكل عام، ناهيك عن ان تكون امرأة أميركية مسلمة.. هذا ينطبق بشكل خاص على أمل لأنها ترتدي الحجاب، لكنها ذكرت أنها تتلقى الكثير من الحب والدعم من المجتمع.

«إن مساعدة الناس كل يوم هو دافعنا»، وإن ذلك هو ما يستمر في دفع هؤلاء السيدات إلى أن يكنّ قدوة ممتازة في مجتمعهن، ويواصلن إحداث فرق في كيفية إدراك المرأة للأدوار غير التقليدية.

«إننا نفخر بحقيقة أننا في وضع يسمح لنا بتحفيز وتنوير الفتيات الصغيرات ليس فقط من المسلمين، بل من أيّة أقلية، على الاعتقاد بأن بإمكانهم فعل أي شيء يرغبن به».

شارك – أيضًا – في اليوم المهني ، ناشطون في المجال المجتمعي، مثل :عادل معزب، مطور برامج حاسوب، ونوفيلة حيدر، وكيلة عقارات ومديرة أعمال، وكذلك الدكتور بلال عبدالله.

وتقول مساعدة مدير المدرسة، نجوى علي: إن المدرسة محظوظة جدًا لوجود مجموعة قوية من المتحدثين كضيوف..

وأضافت: «نشكر جميع المتحدثين الذين وافقوا على الانضمام، ونتطلع إلى أن يأتوا مرة أخرى السنة القادمة».

تعليقات