Accessibility links

إن العناية بصحة الفم والأسنان مهمة للغاية لكامل صحتك خلال الصوم حيث تؤثر حالة أنسجة وبنية فمك على حالتك البدنية العامة وقدرتك على التفكير والمخاطبة ومظهرك وعلاقتك العامة وخصوصاً عندما تكون صائماً وممتنعاً عن الطعام والشراب.

بقلم دكتور الأسنان: رمزي عطوي

يتعرض الصائم خلال الصوم لجفاف الفم وطعم الفم الرديء ورائحته الكريهة؛ نظراً لتماسك البخار الصاعد من المعدة الخاوية مع الأسنان واللثة. إن صحة فمك وأسنانك ولثتك خلال الصوم تعتمد كثيراً على عدد المرات التي تنظف فيها أسنانك بالفرشاة والتنظيف بين الأسنان بالخيط بعد الإفطار وخلال الليل وبعد تناول وجبة السحور…فتنظيف أسنانك بالفرشاة والخيط مراراً يزيل البكتريا التي تؤدي لتسوس الأسنان وأمراض اللثة. كما أن المحافظة على صحة الفم والأسنان والعناية بهما بانتظام تعدان وسيلتين مهمتين للوقاية من تسوس الأسنان.

وعند مناقشة أهمية التدقيق بصحة الفم والأسنان خلال الصوم من الضروري معرفة أن البكتريا تستخدم أغشية خلاياها الخارجية للالتصاق بمينا الاسنان. وإذا لم تقم بتنظيف فمك وأسنانك ولثتك بعناية بالفرشاة والخيط بعد تناول أول وجبه طعام فسينتهي بك الامر قبل موعد النوم وبعد السحور بالتصاق كمية كبيرة من البكتريا بأسنانك طوال النهار، وعندما تتجمع أعداد كبيرة من البكتريا على جهة معنية من الأسنان ستشكل صفائح بكتيرية (بلاك). ويعرف (البلاك) بأنه عبارة عن غشاء لزج من البكتريا يهاجم الأسنان، وتتشكل البكتريا من بقايا الطعام على الأسنان وتؤدي إلى تآكل سطح مينا الأسنان، ومن ثم إلى تسوس الأسنان. وتتغذي البكتريا على بقايا الطعام، وتتكاثر بسرعة هائلة لتنتج حوامض تؤدي إلى تسوس الأسنان والتهابات اللثة أيضاً ما يؤدي لتحلل اللثة والأغشية المساندة لها وإصابة اللثة بالأمراض.

ولهذا السبب فإن تنظيف الأسنان واللثة بالفرشاة بعد كل وجبه طعام إلزامي، ومن جهة أخرى يعد خيط التنظيف بين الأسنان من الأسلحة الضرورية الأخرى ضد تسوس الأسنان خلال شهر رمضان؛ لذا عليك تنظيم المنطقة بين أسنانك مرة على الأقل كل يوم، وتعد فترة الليل من أفضل الأوقات للقيام بذلك، ولكن من الأفضل أن تنظيف أسنانك بالخيط في كل مرة تقوم فها بتنظيف اسنانك بالفرشاة.. وفي بعض الحالات تبقى رائحة الفم الكريهة رغم تنظيف الفم والأسنان واللسان بالفرشاة والخيط والكاشط، وعندئذ يمكن اللجوء إلى الحل الأخير، وهو استخدام غسول للقم (للغرغرة فقط) بعد السحور؛ فهو يحتوي على ثاني أكسيد الكلور (chlorine dioxide) للتخلص من رائجة الفم الكريهة.

وقد اُستعمل ثاني أكسيد الكلور لسنوات طويلة لتعقيم إمدادات المياه ،ويقوم غسول ثاني أكسيد الكلور بمهاجمة مركبات الكبريت المتطايرة المسؤولة عن رائحة الفم الكريهة.

ويذكر إن جفاف الفم يثمل ملاذاً مثالياً للبكتريا المسببة لرائحة الكريهة، والتي تنتعش وتتكاثر في مثل هذا النوع من البيئة. ويحافظ اللعاب في العادة على رطوبة الفم ويساعد على جرف بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، والتي تقتات عليها البكتريا، كما يذيب مركبات الكبريت المتطايرة ذات الرائحة الكريهة؛ لذا أغسل فمك جيداً وأشرب الكثير من الماء بعد السحور للتخلص من بقايا الطعام ؛ومن هنا فإن المحافظة على أسنان نظيفة وابتسامة جذابة خلال الصوم ليست أمراً صعباً إذا ما استخدمت ساعات ما بعد الإفطار للعناية بصحة فمك وأسنانك..

كما أن الروتين اليومي لتنظيف الفم والأسنان واللسان بالفرشاة والخيط يجب أن يكون جزءاً من شهر رمضان الفضل مثلما هو جزء من روتينك اليومي في كل شهر آخر من أشهر السنة.

تعليقات