Accessibility links

غونتر غراس ينتقد تخاذل الرواية العربية


اليمني الأميركي: وجدي الأهدل

يجدر بنا قراءة رواية “في خطو السرطان” للكاتب الألماني (غونتر غراس). فهذه الرواية المهمة تستعيد حادثة قديمة من حوادث الحرب العالمية الثانية، وسوف نفاجأ بأنها وثيقة الصلة بما يجري اليوم في البحر المتوسط الذي تحول إلى مقبرة للاجئين.

في عام 1945 كان الألمان في الشرق يفرون بالملايين من أمام دبابات الجيش الأحمر، وصعد إلى السفينة (غوستلوف) عشرة آلاف لاجئ، معظمهم من النساء والأطفال، أبحرت السفينة (غوستلوف) غرباً، فاكتشفتها غواصة سوفييتية وأغرقتها بثلاثة طوربيدات. من نجوا يقل عددهم عن الألف، ولقي تسعة آلاف إنسان مصرعهم – كانت درجة الحرارة 18 تحت الصفر- من ضمنهم أربعة آلاف طفل. كانت هذه أكبر كارثة بحرية في التاريخ، ولكن العالم أصم أذنيه ولم يسمع بها، ولا يكاد هذا العالم الانتقائي يعرف سوى كارثة سفينة التيتانك البريطانية.

صحيح أن ضمير العالم لم يهتز لمصرع أربعة آلاف طفل دفنوا في بطون الأسماك، لكن أشباحهم ستظل تطفو على سطح الذاكرة الألمانية ولن تُمحى ذكراهم بسهولة. يختم (غونتر غراس) روايته بهذه النبوءة المظلمة: “لن يتوقف هذا. هذا لن يتوقف أبدا”.

فأين الرواية العربية التي تدين ضمير العالم لسكوته على غرق آلاف اللاجئين السوريين وغيرهم في البحار الأوروبية بحثاً عن الأمان وخوفاً من القتل والاغتصاب والموت جوعاً؟!

في مؤتمر الرواية العربية – الألمانية الذي عقد بصنعاء في العام 2004 تحدث (غونتر غراس) إلى الروائيين العرب الموجودين في القاعة، وقال إنه يأمل أن يقرأ روايات عربية تعالج قضايا إنسانية تتجاوز الهم الفردي إلى تلك القضايا الكبرى التي تهم شعوب المنطقة بأسرها وستترك بصمتها ولاشك لقرون قادمة على مجتمعاتها.. ثم وجه حديثه بصفة خاصة إلى الروائيين اليمنيين وقال إنه يتوقع منهم أن يكتبوا عن مأساة اللاجئين الصوماليين وغيرهم من الأفارقة الذين لقوا حتفهم غرقاً وهم يحاولون الوصول إلى الشواطئ اليمنية فراراً من الحرب الأهلية في بلادهم. قال إن هناك حدثاً آخر يستحق الكتابة عنه، ألا وهو خروج مليون يمني بعائلاتهم وأطفالهم من دول الخليج وعودتهم اضطراراً إلى اليمن نتيجة تداعيات احتلال صدام حسين للكويت في عام 1990. لقد كان يؤكد على ضرورة انخراط الروائي في قضايا عصره والاشتباك معها روائياً، وأن يقول ما لا يُقال.

إن مهمة الروائي هي فضح المسكوت عنه، وأن يجهر بالحقيقة التي يخشى السياسيون الاعتراف بها. لن نجد في الأدبيات السياسية سوى الرؤية الأحادية، رؤية مغلقة وغير قابلة للنقض. ولأن السياسي لا يحمل سوى قناعة واحدة ويرفض ما عداها، فإن أفكاره عرجاء، تسير على أرض الواقع بقدم واحدة. ولهذا يكون الروائي نقيضاً لرؤيته ومستفزاً له بكتاباته التي لن يتقبلها إلا على مضض. يستطيع الروائي أن يجعل الأفكار تسير على قدمين، مُفكراً بنفس الطريقة التي تفكر بها الطبيعة! طريقة تفكير السياسي العرجاء مخالفة للطبيعة، وهذا أمر ينبغي الانتباه له جيداً، لأن هذا العقل الأحادي هو المسئول عن هلاك ومآسي ملايين البشر عبر التاريخ.

تعليقات