Accessibility links

غموض يكتنف مصير عددٍ من أفراد عائلة الرئيس السابق صالح


  “اليمني الأميركي” – متابعات:

لا يزال الغموض يكتنف مصير عدد من أفراد عائلة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وكبار معاونيه بعد أيام من مقتله على يد جماعة الحوثيين، فيما تثار تكهنات كثيرة حول من سيخلف الرجل في قيادة حزب المؤتمر الشعبي العام الذي هيمن على السلطة في اليمن منذ تأسيسه مطلع ثمانينات القرن الماضي.

وتقول أخبار إن الحوثيين ينفذون حملة اعتقالات واسعة لقيادات الصف الأول والصف الثاني والصف الثالث في حزب المؤتمر، وتحدثت تلك الأخبار عن اعتقال مئات الشخصيات على ذمة المواجهات المسلحة بين الجانبين في العاصمة صنعاء اوائل ديسمبر الجاري والتي انتهت بمقتل صالح .

ونعى حزب المؤتمر الشعبي، إلى جانب الرئيس السابق، أمينه العام عارف الزوكا، الذي قتل في ذات الهجوم مع صالح، عقب إعلانه تمرداً مسلحاً على سلطة الجماعة غير المعترف بها دولياً، بعد ثلاث سنوات من تحالف عسكري وسياسي ضد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وعلى مدى الأيام الماضية تردد كثيراً اسم نجل الرئيس السابق، العميد أحمد علي عبدالله صالح، كأبرز المرشحين لخلافة والده في قيادة الحزب الذي تزعمه صالح منذ تأسيسه عام 1982، غير أن مراقبين محليين استبعدوا ذلك في الوقت الراهن على الأقل، لاعتبارات كثيرة.

تعليقات