Accessibility links

أكثر من ثلاث سنوات مضت على الحرب في اليمن منذ تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية.. وهي الحرب التي نتج عنها الكثير من الموت والدمار، وأصبح اليمنيون، بسببها، يعيشون «أسوأ مأساة إنسانية في العالم من صُنع البشر»، وفق الأمم المتحدة، حيث صار (22) مليون يمني، بما نسبته (75) بالمئة من السكان، بجاجة للمساعدات، و(17) مليونًا يفتقدون الأمن الغذائي، و(8) ملايين منهم يفتقدون الأمن الغذائي الحاد، علاوة على ثلاثة ملايين نازح داخليًّا، وقبل ذلك سقط فيها أكثر من (10) آلاف مدني، وأُصيب أكثر من (50) ألفًا.. وغيرها من المؤشرات التي تكشف عن النتائج الكارثية.. ليبقى السؤال: مَن بإمكانه إيقاف هذه الحرب؟!.. سؤال طرحته «اليمني الأميركي» على عدد من اليمنيين.. فكانت هذه الحصيلة:

اليمن – «اليمني الأميركي»:

الأكاديمي اليمنيّ المقيم في بريطانيا، الدكتور همدان دماج، أحد مَن اضطرتهم الحرب للنزوح خارج البلاد، حيث يرى أن دول الإقليم والمجتمع الدولي أصبحوا لاعبين رئيسين في الحرب الدائرة في اليمن؛ وبالتالي لا يمكن الحديث عن سلام مع تجاهل هذا.

يقول: «من المؤشرات المؤكدة بعد أربع سنوات من الحرب الأهلية أن اليمنيين غير قادرين، للأسف، على الوصول إلى سلام بأنفسهم، وأن دول الإقليم والمجتمع الدولي ككل أصبحوا، شِئنا أم أبينا، لاعبين رئيسين، ولهذا فإن الحديث عن سلام واقعي وقابل للتطبيق لا يمكن أن يتجاهل المعادلة الإقليمية والدولية في الصراع اليمني.

«هذا المؤشر الواضح يضع الحركة الحوثية مرة أخرى محل المساءلة، فهي الطرف الذي يستطيع إيقاف الحرب عن طريق القبول بالقرارات الدولية والمبادرات الأممية والإقليمية، وإنْ حتى بشروط، خاصة وأنّ لغة هذه القرارات، بل حتى لغة التحالف العربي والحكومة الشرعية، لا تزال تحمل في مفرداتها إشراك الحركة سياسيًّا في أوضاع ما بعد الحرب». يوضح همدان.

تنفيذ الاتفاق

من جانبه يرى الأكاديمي الإعلامي اليمنيّ المقيم في صنعاء الدكتور عبد الكريم الوصابي إن إيقاف الحرب في اليمن أمر ممكن وذلك من خلال تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الأطراف اليمنيّة والإقليمية، والمتعلقة بالمرجعيات الخاصة بالسلام، وهي ثلاث مرجعيات: المبادرة الخليجية، مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، القرارات الدولية ذات الصلة.

وأشار الدكتور الوصابي إلى أن الحرب في اليمن لها أسباب داخلية وأخرى خارجية؛ فالأسباب الداخلية متمثلة في: الصراع الذي حصل على السلطة بين بعض الأحزاب اليمنية مع انتشار الفساد والمحسوبية وتأثير تنظيم القاعدة وتنامي الحركة الحوثية في البلاد والانقلاب على مخرجات الحوار الوطني، فيما الأسباب الخارجية متمثلة في الأطماع الإيرانية في اليمن والأطماع السعودية والاماراتية والأطماع الدولية في الثروات الطبيعية داخل البلاد.

 

الأطراف الخارجية

مقبل السالمين – اضطرته الحرب للعمل سائق تاكسي منذ عام ونصف، بينما كان قبل الحرب مكتفيًا بعائد عمله، حيث يعمل بدرجة (مدير عام) في إحدى المصالح الحكومية.. فعقب توقّف صرف الرواتب الحكومية منذ أكثر من عامين لم يكن أمامه سوى البحث عن مصدر دخل يمكّنه من الوفاء بالتزاماته تجاه عائلته؛ فكان أنِ استطاع شراء تاكسي.

«لا يهمنا أن نعرف مَن السبب في إشعال هذه الحرب، ومَن المسؤول عنها؛ فالجميع يعرف أن هشاشة وفساد الحكم وضعفه جعل الفرصة سانحة للانقضاض عليه من الحوثيين، الذين يتحملون المسؤولية أيضًا.. وفي الأخير يبقى الجميع مسؤولين، ويتحملون مسؤولية الحرب، ويبقى النظام برئاسة عبدربه منصور هادي مسؤولاً باعتباره الرئيس والشرعية المعترف بها»، يضيف مُقبل: «أصبحَت مسؤولية إيقاف الحرب – للأسف – بأيادٍ خارجية، وأصبح للقوى الإقليمية والدولية مصالحها في الحرب؛ وبالتالي هي صاحبة القول الفصل في إيقافها، لكن لا نُلغي مسؤولية الأطراف المحلية؛ فهي المسؤول الأول عن المعاناة، وعليها العمل على إيقاف الحرب، لكن السؤال: هل ستعمل على إيقاف الحرب؟، والجواب: لا؛ لأن لها مصالحها من الحرب بالتوازي مع المصالح الإقليمية، وهذه المصالح ستُطيل من أمد الحرب حتى ينال الضعف من الجميع، ويتنبه العالم لعدم كفاءة الطرفين في الوصول إلى السلام، فحينها قد يعمل المجتمع الدولي شيئًا ما، وقد لا يعمل، ويبقى الأمر متروكًا لليمنيين الذين سيصحون، لكن بعد سنوات من الخراب».

 

إيقاف الحرب أولًا

لم يكن جمال – وهو ضابط برتبة (نقيب) شرطة بصنعاء يعرف أنه سيأتي عليه يوم يتحرج فيه عن وضع رتبته العسكرية على زيه العسكري؛ استحياءً من الواقع الذي صار فيه يخرج إلى وظيفته وهو لا يملك – أحيانًا – أجرة الباص؛ فيضطر للمشي حتى يصل لمقر عمله.

«الحوثيون مسؤولون عن الحرب بلا شك، والرئيس هادي يتحمل مسؤولية ما آلت إليه البلاد في عهده؛ فهو الرئيس الشرعي، وشرعية الرئيس تقتضي أن يتحمل كامل المسؤولية عمّا يعانيه شعبه، فعن أيّ منطق يستند إليه في إيقاف صرف رواتب الموظفين في المناطق الشمالية، واستهداف الغارات الجوية للمدنيين وتدميرها للبنى التحتية، وهو يدّعي أنه رئيس جميع اليمنيين؟!»، معتبرًا إيقاف الحرب مسؤولية مشتركة يتحملها طرفا الحرب من خلال خضوعهم لتطلعات الناس في مستقبل تحكمه الديمقراطية ودولة مدنية حديثة، وبناءً على ذلك، وفي حال كانوا صادقين في أحاديثهم بأنّ حربهم هي من أجل الشعب؛ فعليهم أن يقدّموا تنازلات لإيقافها، ويقبلون بخيارات الشعب في السلام والديمقراطية، فإيقاف الحرب يأتي أولًا لأن معاناة الناس يجب أن تتوقف – حدّ قوله.

 

قيادات فاسدة

تخرج (أم جمعة) من منزلها مع شروق شمس كل يوم لممارسة وظيفتها، عاملة نظافة في شارع الدائري بصنعاء.. تحلم هذه المرأة الأربعينية أن تتوقف الحرب في أقرب وقت، وإنْ كانت – كما تقول بلهجتها المحلية: «ما فيش فائدة.. كلهم لصوص لا يهتموا إلا بمصالحهم»، تقول أم جمعة، التي تتقاضي راتبًا شهريًّا لا يصل إلى ثلاثين ألف ريال (أقل من 50 دولارًا أميركيًّا)، مؤكدةً أن المسؤولين في (صنعاء وعدن) – تقصد قيادات الدولة – لن يوقفوا الحرب ما داموا مترفين ومتخمين بعائداتهم من الحرب، «فالشابع لا يعرف ما مع الجائع، وهؤلاء المسؤولون في بلادنا فاسدون؛ فكيف تريد منهم إيقاف الحرب، وهم يجنون أموالًا كثيرة؟!».. محملة قيادات الدولة مسؤولية الحرب ومسؤولية إيقافها؛ كونهم أصحاب القرار.

تعليقات