Accessibility links

رئيس شرطة ديربورن لـ«اليمني الأميركي»: على مجلس المدينة الانتظار ما بين (18) شهرًا إلى سنتين قبل البت في موضوع الحشيش


ديربورن – «اليمني الأميركي»:

أثار مجلس “ديربورن” البلدي موضوع بيع الحشيش في المدينة في إحدى جلساته، مؤخرًا، بحضور عدد كبير من سكان المدينة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وأوضح المجلس للسكان بعدم التصديق على مسألة بيع الحشيش في المدينة.. مؤكدًا أنه قبل التصويت على المقترح تم تأجيله للاستماع لآراء السكان لتكون لدى المجلس صورة كاملة عن الآراء، وعليها يتم اتخاذ القرارات المناسبة.
وامتد الاجتماع لساعتين تم خلالها التأكيد من قِبل الكثير على خطورة الحشيش وتأثيره الكبير على الأطفال وعلى العقارات في المدينة وغيرها من التأثيرات.
وأكد المجلس أن الغرض من طرح الموضوع للنقاش هو من أجل عدم الاستعجال في الاستثمار في هذا المجال، ولهذا طرح المجلس، في بيان له، أنه لا يمكنه البت في موضوع بيع الحشيش (الماريغاونا) بدون طرحه على مجتمع المدينة، بينما لا يستطيع المجلس منع تناول الحشيش؛ لأنه أصبح قانونيًّا، لكن له الحق في منع إعطاء تراخيص فتح محلات والاستثمار به.
رئيس شرطة ديربورن “رولاند حداد” صرّح لصحيفة “اليمني الأميركي”، وقال: إن الحشيش أصبح قانونيًّا، لكن مسؤوليات الذين يتناولون الحشيش كبيرة، وأكثر خطورة على الأطفال إذا استطاعوا الوصول إليه.
وأوضح حداد : البالغون يعملون ما يريدون وما يعتقدون أنه مفيد لهم لكن التجارب تقول إن الإدمان على المخدرات والمشروبات الكحولية أصبح يطال المراهقين والأولاد الصغار في السن.
وأضاف: أن الحشيش أصبح قانونيًّا لكن لا يعني أن تقود السيارة وأنت تحت تأثير تخدير الحشيش فهو يخضع لنفس قانون المشروبات الكحولية.
وقال رئيس الشرطة: إن ضباط الشرطة لديهم وسائل جديدة ومبتكرة لمعرفة كل سائق عند إيقافه في حالة معينة خلال القيادة، وهناك اختبارات جديدة وفحص الدم، كما هو معروف من السابق.
وطلب رئيس الشرطة من مجلس المدينة عدم الاستعجال في أي شيء، خاصة فيما يتعلق في بيع الحشيش، والانتظار لمدة من (18) شهرًا إلى سنتين لمعرفة مواقف بقية المدن.
وقال: علينا – جميعًا – أن نضع مصلحة المدينة فوق كل اعتبار من الناحية الأمنية والتجارية.

Advertisements

تعليقات